Accessibility links

انتخابات مجلس النواب العراقي تنطلق في عدة دول


عراقي مقيم في الإمارات يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع

عراقي مقيم في الإمارات يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع

أدلى عراقيون يقيمون في الولايات المتحدة وإيران ومصر والإمارات ولبنان وتركيا بأصواتهم الأحد، في أول انتخابات برلمانية منذ انسحاب القوات الأميركية من العراق عام 2011،

وخصصت المفوضية العليا للانتخابات العراقية 18 مركزا انتخابيا لاستقبال الناخبين المقيمين في الجمهورية الإسلامية. وقال مدير مكتب المفوضية في طهران ضرغام منصور لـ"راديو سوا":

وانتظم المقترعون من النساء والرجال في طوابير منفصلة في أحد مراكز الاقتراع في طهران الأحد. وأعربت الناخبة آية الموسوي عن أملها في أن يمرر البرلمان المنتظر القوانين التي تسمح للمغتربين في إيران باستعادة الجنسية العراقية.

وقالت "نحن كعراقيين مقيمين في إيران، نأمل في تمرير القوانين التي تساعدنا في استعادة الجنسية العراقية التي سحبت منا في السابق، ورؤية ممتلكاتنا وحقوقنا التي صودرت منا وقد عراقيات أمام أحد مراكز الاقتراع في طهران

عراقيات أمام أحد مراكز الاقتراع في طهران

عادت إلينا".

وطالب المغترب حسيني من جهته النواب الذين سيفوزون في الانتخابات، بالعمل على مساعدته ورفاقه على العودة إلى العراق.

وقال "إن شاء الله، يعمل أولئك الذين سيأخذون مقاعد في البرلمان لأجلنا، لقد عانينا كثيرا. نحن نعيش في إيران منذ سنوات طويلة ونأمل العودة إلى بلدنا ذات يوم".

إقبال على الانتخابات في واشنطن:

أما في الولايات المتحدة ، فقد شهدت مراكزُ الاقتراع إقبالا انتخابيا ملحوظا، منذ ساعات صباح الأحد الاولى.

وقال مدير مكتب المفوضية في الولايات المتحدة زيبار سعيد، لـ"راديو سوا" إن الأقبال على التصويت كان كبيرا، مؤكدا أن أن سفارة بغداد في واشنطن، لم تتدخل في عمل المفوضية:

أما نينف لازار معاونُ مدير مكتب الانتخابات، فقد أوضح بدوره الإجراءات التي للجأت إليها المفوضية ُ لتلافي التأخير الذي شاب عملية َ الاقتراع صباحَ اليوم، مشيرا إلى أن المفوضية حرصت على التدقيق في الأوراق القديمة للمنتخبين، وهو ما أخر قليلا إجراءات العملية:

وفي مصر، أكد مدير مكتب المفوضية في القاهرة حسن العبوسي انسيابية العملية الانتخابية، وعدم تسجيل أي خروق أو معيقات. ولم يستبعد المسؤول في تصريح لـ"راديو سوا" تمديد الفترة المخصصة لاستقبال الناخبين إذا دعت الحاجة إلى ذلك:

وأشار العبوسي إلى أن جانبا من عملية العد والفرز سيتم في مراكز الاقتراع في دول الخارج:

في المقابل، أبدى عدد من الناخبين المقيمين في دول الخليج، استياء لعدم تمكنهم من التصويت في المراكز الانتخابية التي اعتمدها مكتب المفوضية العليا في دولة الإمارات.

وقال بعض الناخبين لوكالة الصحافة الفرنسية إن سلطات الإمارات مانعت مشاركتهم، في حين قال آخرون للوكالة إن المفوضية هي التي منعتهم.

مدير مكتب المفوضية عمر عبد العزيز أوضح أن الأمر مرتبط بتعليمات حكومية إجرائية، وأكد أن المشلكة في طريق الحل:

وأوضح لـ"راديو سوا" أن المفوضية خصصت مركزين انتخابيين للعراقيين المقيمين في دول الخليج كافة:

وفي تركيا أوضح مدير مكتب المفوضية في أنقرة كاظم جابر أن عدد الناخبين العراقيين الذين شاركوا في انتخابات الأحد زاد على 2500 ناخب.

وقال إن الإحصاءات غير الرسمية تظهر أن هناك أكثر من 30 ألف عراقي يقيمون في تركيا، حال بعد مناطق سكن بعضهم دون مشاركتهم في الانتخابات:

وتحدث جابر عن الإجراءات التي اتخذتها السلطات التركية لضمان حسن سير العملية الانتخابية:

وفي لبنان، قال مدير مكتب المفوضية مهند طه إن اليوم الأول من الانتخابات شهد إقبالا واسعا. وأوضح في تصريح لـ"راديو سوا" أن السلطات اللبنانية اتخذت إجراءات أمنية لتأمين الناخبين.

أما بشأن الجهات التي تراقب سير الانتخابات العراقية في لبنان، أوضح طه:

استعدادات في العراق

وفي العراق، افتتحت المفوضية العليا المستقلة عددا من مراكز العد والفرز في جانبي الكرخ والرصافة، تمهيدا لانتخابات الأربعاء. وحث ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف العراقيين على المشاركة الفاعلة في عملية التصويت.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد رنا العزاوي:

ويتنافس 9039 مرشحا ينتمون إلى 277 كيانا سياسيا على 328 مقعدا في البرلمان العراقي الجديد.

ومن المتوقع أن يفوز ائتلاف "دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي بأكبر عدد من المقاعد، وأن يستمر على رأس الحكومة التي يقودها منذ 2006 رغم الاضطرابات الأمنية والمعاناة الاقتصادية والانتقادات الموجهة له بالتفرد بالحكم.

وتنظم الانتخابات في العراق في ظل تصاعد في أعمال العنف التي حصدت أرواح نحو 3000 شخص منذ بداية العام الحالي.



المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG