Accessibility links

logo-print

وزارة التربية السعودية 'مطمئنة لوضع المدارس' رغم تزايد الإصابات بفيروس كورونا


طلاب سعوديون- أرشيف

طلاب سعوديون- أرشيف

أكدت وزارة التربية والتعليم السعودية الاثنين أن لا نية لديها بتقديم موعد الامتحانات النهائية في ظل تزايد أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، مشيرة إلى أن الوضع في المدارس "مطمئن ولا يدعو للقلق".

وقال المتحدث الرسمي للوزارة مبارك العصيمي إن الوضع الحالي مطمئن وليس هناك ما يثير القلق والمدارس تخلو من الإصابات، مشيرا إلى أن تعليمات وزير التربية الأمير خالد فيصل تقتصر على الحرص على اتباع أساليب الوقاية الطبيعية في مجال النظافة.

ونفى العصيمي ما نشر في بعض وسائل الإعلام عن أمكانية تقديم موعد امتحانات نهاية العام الدراسي، مشيرا إلى عدم وجود "ما يستدعي ذلك".

وتبدأ الامتحانات النهائية في المدارس بعد منتصف أيار/مايو سنويا.

ونقلت صحيفة الاقتصادية الاثنين عن مصادر في وزارة التربية لم تسمها قولهم بوجود "خطة للوقاية من فيروس كورونا في نحو 34 ألف مدرسة"، وأشارت الصحيفة بأن الخطة ستشمل عقد دورات تدريبية تستهدف المدارس لتزويدها بالمعلومات الضرورية عن المرض وأعراضه وطرق انتشاره واكتشافه والتبليغ عنه والوقاية منه بالتعاون مع وزارة الصحة.

ومن المتوقع بحسب الصحيفة أن تلزم وزارة التربية المدارس بتخصيص غرفة في كل مدرسة لانتظار الحالات المرضية لحين نقلهم إلى بيوتهم أو إلى المستشفى حسب حالة المريض.

وأصدر وزير الصحة المكلف عادل فقيه قرارا بتعيين مجلس طبي استشاري يضم 10 أشخاص من خبراء الرعاية الصحية والأطباء المتخصصين في الأمراض المعدية، وذلك ضمن خطة الوزارة لاحتواء فيروس كورونا.

تجدر الإشارة إلى أن عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا تخطى في السعودية الأحد عتبة المئة، بينهم 39 شخصا قضوا منذ بداية نيسان/أبريل.

واعلنت وزارة الصحة السعودية مساء الأحد تسجيل ثماني حالات وفاة، إحداها لرضيع في شهره التاسع، مما رفع عدد ضحايا هذا الفيروس في المملكة إلى 102.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG