Accessibility links

واشنطن والاتحاد الأوروبي يفرضان عقوبات جديدة على روسيا


ميليشيات موالية لروسية

ميليشيات موالية لروسية

فرضت الولايات المتحدة الاثنين عقوبات على سبعة مسؤولين روس و17 شركة على علاقة بالدائرة المحيطة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك لمعاقبة موسكو على "نشاطاتها الاستفزازية" في أوكرانيا.

وتشدد واشنطن أيضا التراخيص المطلوبة لبعض الصادرات الروسية عالية التقنية والتي يمكن أن تستخدم عسكريا، وفق ما جاء في بيان للبيت الابيض من مانيلا حيث يتواجد الرئيس باراك أوباما في إطار جولته الآسيوية.

وكان الرئيس أوباما قد أعلن أن العقوبات الأميركية الجديدة بحق روسيا حول دورها في الأزمة الأوكرانية سيعلن عنها الاثنين، موضحا أنها ستشمل أفرادا ومؤسسات وواردات روسيا لمعدات عسكرية متطورة.

15 اسما جديدا على لائحة أوروبا للعقوبات

وفي سياق متصل، قرر الاتحاد الأوروبي الاثنين فرض عقوبات على 15 شخصية إضافية من روسيا وأوكرانيا على خلفية دورهم في الأزمة في أوكرانيا.

وستتعرض الشخصيات الـ15 إلى العقوبات ذاتها المفروضة على أكثر من 50 آخرين من حظر سفر وتجميد ممتلكات، ردا على رفض موسكو العودة عن سياستها في أوكرانيا.

بوتين يرد على العقوبات

وفي رد على العقوبات الأميركية والأوروبية، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين إن بلاده ستكون قادرة على تعويض أي واردات من صناعة الدفاع، بما تنتجه روسيا من هذه الصناعة رغم الروابط الوثيقة بين صنّاع السلاح في أوكرانيا وروسيا.

وأضاف بوتين أمام مجلس المشرعين لعموم الروس أن موسكو ستجد البديل المناسب في ظل العقوبات التي فرضتها دول غربية على روسيا في مجال صناعة الدفاع، مع استمرار الأزمة الأوكرانية.

وقال "على الجميع أن يفهم أننا سنجد بديلا مناسبا بكل الأحوال".

من ناحية أخرى، توعد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف برد "مؤلم" على العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على سبعة مسؤولين روس كبار و17 شركة ترتبط بالكرملين بسبب موقف بوتين من أوكرانيا.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن ريابكوف قوله "سنرد بالطبع .. ونحن متأكدون أن هذا الرد سيكون له تأثير مؤلم على واشنطن".

نشر مقاتلات فوق البلطيق

وفي تطور مواز، نشرت بريطانيا وفرنسا مقاتلات الاثنين لتعزيز الدوريات الجوية لقوات الحلف الاطلسي فوق منطقة البلطيق مع تصاعد التوتر مع روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية.

ووصلت أربع مقاتلات بريطانية من طراز تايفون إلى ليتوانيا لبدء مهمتها في حين وصلت أربع مقاتلات فرنسية من طراز رافال إلى مالبورك شمال شرق بولندا، بحسب وزارتي الدفاع في البلدين.

وقال وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند إن تلك الخطوة "ستوفر الطمأنينة لحلفائنا في الحلف الأطلسي في شرق أوروبا ودول البلطيق".

كذلك نشرت فرنسا نحو 70 جنديا في مالبورك لدعم الطائرات الجديدة، بحسب المتحدث باسم الجيش الفرنسي.

ونشرت بريطانيا وفرنسا كذلك طائرات الاستطلاع "اواكس" للقيام بدوريات في أجواء بولندا ورمانيا في الأسابيع الأخيرة.

يشار إلى أن الحلف الاطلسي أعلن في نيسان/أبريل تعزيز دفاعاته في شرق أوروبا بسبب تصاعد الأزمة في أوكرانيا وضم روسيا لمنطقة القرم الاوكرانية.

المصدر: وكالات، راديو سوا
XS
SM
MD
LG