Accessibility links

logo-print

30 قتيلا على الأقل في هجوم انتحاري شرق بغداد


طالباني خلال علاجه في ألمانيا

طالباني خلال علاجه في ألمانيا

فجر مهاجم انتحاري حزاما ناسفا كان يرتديه وسط تجمع لعراقيين خرجوا تأييدا للرئيس جلال طالباني في أحد شوارع قضاء خانقين شرقي البلاد مساء الاثنين، ما أدى إلى مقتل 30 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين بجروح.

وقالت الشرطة إن الانفجار وقع خلال احتفال بعض المواطنين بظهور الرئيس العراقي في مقطع فيديو مقتضب وهو يدلي بصوته في ألمانيا، ضمن المرحلة الأولى للانتخابات التشريعية العراقية.

ويعد قضاء خانقين من المناطق المتنازع عليها بين العرب والأكراد في محافظة ديالى.

وظهر طالباني في التسجيل وهو جالس على كرسي قبل أن يضع ورقة اقتراع خاصة بالانتخابات في الصندوق المخصص لها، ليرفع بعدها ابهامه الذي غطاه الحبر الأزرق وسط تصفيق مجموعة من الحاضرين:

ويقيم الرئيس العراقي بمركز طبي في ألمانيا، حيث يتلقى العلاج منذ فترة.

ووقع هذا الهجوم في يوم دام في العراق قتل فيه 27 شرطيا وعسكريا في ثمانية هجمات انتحارية وثلاثة تفجيرات أخرى وهم يدلون بأصواتهم في يوم الاقتراع الخاص بهم قبل الانتخابات التشريعية العامة المقررة في الـ 30 من هذا الشهر.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG