Accessibility links

logo-print

بديع: أحكام الإعدام مقدمة لسقوط النظام


أمام محكمة جنايات المنيا المصرية

أمام محكمة جنايات المنيا المصرية

قال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع إن الحكم عليه بالإعدام سيؤدي إلى إسقاط الحكومة.

وأضاف خلال محاكمته أن "الحكم الصادر ضدي بالإعدام هو بمثابة المسمار الأخير في نعش السلطات الانقلابية الحاكمة".

في سياق متصل، قال رئيس جامعة بني سويف بصعيد مصر أمين لطفي إن مجلس الجامعة وافق بالإجماع الثلاثاء على قرار بفصل المرشد من الجامعة التي كان يعمل فيها أستاذا بكلية الطب البيطري.

وفي سياق ردود الأفعال، استدعت وزارة الخارجية الألمانية السفير المصري الثلاثاء للمطالبة بإلغاء الأحكام.

وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أحكاما جماعية بالإعدام في مصر وكذلك حظر نشاطات حركة السادس من أبريل.

وقال بان في بيان صادر عن مكتبه إن أحكام الإعدام التي صدرت الاثنين في مصر لم تصدر "كما يبدو واضحا عن محكمة تحترم القواعد الأساسية لمحاكمة عادلة".

وأضاف البيان أن بان "يدرك تداعيات هذه الأحكام على الأمن وعلى المنطقة" ولاسيما على الاستقرار في شمال إفريقيا والشرق الأوسط بمجمله.

وكانت محكمة جنايات المنيا قد حكمت الاثنين بالإعدام على 683 من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع في أحداث عنف في المنيا بعد جلستين سريعتين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أمير بباوي من نيويورك:

قلق أميركي

في سياق متصل، أعربت الولايات المتحدة عن قلقها العميق من هذه الأحكام القضائية المصرية وحظر نشاطات حركة ستة أبريل.

وقال بيان للخارجية الأميركية إن إحالة أوراق 683 متهما للمفتي وتثبيت أحكام الإعدام بحق 37 آخرين هي أحكام قضائية غير معقولة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفر ساكي إنه من الواضح أن من شأن هذه الإجراءات أن تزيد "عدم الاستقرار والتطرف والراديكالية".

وأضافت ساكي أن واشنطن ستراقب من كثب، كيفية التزام السلطات المصرية بالتزاماتها للانتقال نحو الديموقراطية وترسيخ مبادئ حقوق الإنسان.

وقالت "نطالب الحكومة المصرية بأن تظهر بالأفعال، وليس بالأقوال، دعمها لحقوق الإنسان وأساليب الحكم الرشيدة والمسؤولة التي لا يزال الشعب المصري يطالب بها."

"الحصول على رأي المفتي"

في المقابل، أوضح وزير الخارجية المصري نبيل فهمي في كلمة ألقاها في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن أن القضاء المصري لم يصدر حكما بإعدام ذلك العدد من أعضاء جماعة الإخوان "لكنه طلب الحصول على رأي المفتي بشأن قضاياهم."

وأشار فهمي إلى وجود فصل تام بين السلطات القائمة على نحو يؤكد استقلال القضاء في مصر. وقال "لا تستبقوا النتائج، بالقولِ إنه تم البت في هذه القضية بشكل أو بآخر. يجب إتاحة المجالِ لإنجاز العملية القانونية. وإذا لم أكن مخطئا، فقد أعلن النائب العام الطعن في عدد من الأحكام الصادرة سابقا، وهذه عملية طويلة للغاية."

وكان المتحدث باسم الرئيس باراك أوباما قد قال في بيان "إن حكم اليوم، على غرار حكم الشهر السابق، يشكل تحديا لأبسط قواعد العدالة الدولية".

تجدر الإشارة إلى أنه وبعد جلسة لم تستغرق أكثر من 10 دقائق، أصدرت محكمة جنايات المنيا حكما بالإعدام على المتهمين.

وكانت المحكمة نفسها قد أصدرت حكما بالإعدام على 529 من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في آذار/مارس الماضي، إلا أنها ألغت تلك الأحكام وخففت غالبيتها إلى السجن المؤبد الاثنين.

آلية جديدة للاقتراع

على صعيد آخر، قرت لجنة الانتخابات الرئاسية في مصر اعتماد آلية جديدة في عملية اقتراع المصريين بالخارج منتصف الشهر المقبل.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" علي الطواب من القاهرة:

المصدر: راديو سوا، وكالات
XS
SM
MD
LG