Accessibility links

logo-print
أظهر استطلاع جديد للرأي أن شعبية الرئيس باراك أوباما سجلت انخفاضا جديدا، قبل شهور من الانتخابات التشريعية المقررة بحلول نهاية العام الجاري.

وكشف الاستطلاع الذي نشرت نتائجه صحيفة "واشنطن بوست" وشبكة "إيه بي سي" الاثنين انخفاض شعبية أوباما من 46 في المئة إلى 41 في المئة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

وعبر الأميركيون عن عدم رضاهم عن سياسة أوباما في الاقتصاد والرعاية الصحية والأزمة في أوكرانيا.

ولم تتعد نسبه من يوافقون على سياسة أوباما الاقتصادية 42 في المئة بينما يتفق 37 في المئة على معالجته لتطبيق قانون الرعاية الصحية الجديد المعروف باسم "أوباماكير".

وأعرب 34 في المئة عن تأييدهم لموقفه من الأزمة المتعلقة بروسيا وأوكرانيا.

وتشكل النتائج الأخيرة مؤشرا مقلقا للديموقراطيين الذين يخوضون انتخابات تشريعية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG