Accessibility links

logo-print

العراق.. لا إعلان عن النتائج الجزئية للانتخابات وقتلى وجرحى في أعمال عنف


جانب من عملية فرز الأصوات في أحد مراكز الاقتراع في بغداد

جانب من عملية فرز الأصوات في أحد مراكز الاقتراع في بغداد

أشارت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، إلى أنها لن تعلن أية نتائج جزئية للانتخابات البرلمانية العامة التي أجريت الأربعاء الماضي، وأنها ستعلن النتائج الكلية عند الانتهاء من عمليات العد والفرز لأصوات الناخبين.

وقال مقداد الشريفي مدير الإدارة الانتخابية في المفوضية لـ"راديو سوا" إن عمليات العد والفرز مستمرة في 60 مركزا:

وأكد الشريفي لـ"راديو سوا" عدم استكمال عمليات الفرز لأي محافظة في العراق، وأضاف:

ونفى مدير الإدارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، وجود ضغوط حكومية من أجل إعلان النتائج:

مقتل 14 وإصابة أكثر من 15

ميدانيا، أعلنت مصادر طبية الاثنين مقتل 11 شخصا، بينهم أربعة أطفال، في القصف المستمر على مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار.

وأضافت المصادر أت أشخاصا آخرين أصيبوا في القصف الذي استهدف أحياء بينها جبيل والشهداء والأمين الواقعة في القسم الجنوبي من الفلوجة التي تشهد منذ أشهر مواجهات مسلحة بين القوات الحكومية ومسلحين يعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

ويسيطر مسلحون من تنظيم داعش وآخرون ينتمون إلى تنظيمات أخرى مناهضة للحكومة منذ بداية العام الحالي على الفلوجة، فيما يفرض الجيش العراقي حصارا على المدينة وغالبا ما يقصف أحياء فيها مستهدفا المسلحين.

وفي محافظة صلاح الدين، قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 15 في انفجار سيارة ملغومة صباح الاثنين أمام مطعم في قضاء طوزخورماتو جنوب مدينة كركوك.

وقالت مصادر طبية وأمنية إن السيارة كانت متوقفة أمام مطعم في طوزخورماتو، وانفجرت أثناء مرور سيارة يعتقد أنها كانت تقل جنودا، وشب حريق بها ما أدى إلى مقتل ثلاثة ركاب كانوا يستقلونها تفحمت جثثهم لدرجة لم يعد ممكنا التعرف على هوية أصحابها الذين يعتقد أنهم جنود.

وكشف قائم مقام طوزخورماتو شلال عبدو تفاصيل الهجوم لمراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد.

وفي بغداد، قتل موظف في وزارة التربية في هجوم مسلح لدى مروره في منطقة البياع، غربي العاصمة بحسب ما ذكره عقيد شرطة ومصدر طبي.

ووقالت المصادر إن مساعد مدير عام في وزارة الصناعة قتل داخل سيارته الخاصة في هجوم بأسلحة مزودة بكاتم للصوت عند منطقة الغدير شرقي بغداد.

تجدر الإشارة إلى أن أعمال العنف التي شهدها العراق منذ بداية العام الحالي أدت إلى مقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وطبية وعسكرية.

وبحسب الأرقام الرسمية، فقد قتل في أعمال العنف التي شهدتها البلاد خلال شهر نيسان/أبريل الماضي وحده أكثر من ألف شخص



المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG