Accessibility links

logo-print

#ريال_مدريد يسعى للعودة إلى المنافسة على اللقب


لقطة من مباراة ريال مدريد وفالنسيا

لقطة من مباراة ريال مدريد وفالنسيا

يحل ريال مدريد على بلد الوليد المهدد بالهبوط الأربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الرابعة والثلاثين بعد نهاية أسبوع من الدوري الإسباني لكرة القدم فشلت فيها فرق الصدارة الثلاثة بتحقيق أي فوز.

وكان ريال مدريد حامل اللقب 32 مرة آخرها في 2012، في طريقه لخسارة مؤلمة على أرضه أمام فالنسيا الأحد، قبل أن ينقذه البرتغالي كريستيانو رونالدو بتسجيل هدف التعادل (2-2) في الوقت القاتل.

وفي المقابل، مني أتلتيكو مدريد المتصدر والباحث عن لقبه الأول منذ 1996 بخسارة أولى مفاجئة بعد 9 انتصارات متتالية، عندما سقط لاعبو المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني على أرض ليفانتي 2-صفر.

أما برشلونة، فأهدر فوزا كان في متناوله عندما عادله ضيفه خيتافي 2-2 في الوقت القاتل، ليبقى أتلتيكو في الصدارة بفارق 3 نقاط عن الفريق الكاتالوني وخمس عن الريال، وبالتالي يحتاج أتلتيكو إلى أربع نقاط من مباراتين لحسم اللقب علما بأنه يواجه برشلونة في المرحلة الأخيرة.

ورأى مدرب ريال مدريد كارلو انشيلوتي أن فريقه عانى جسديا في مباراة فالنسيا، ودفع ثمن الإجهاد بعد سحقه بايرن ميونيخ الألماني 4-صفر وتأهله إلى نهائي دوري الأبطال لأول مرة منذ 12 عاما.

وخاض ريال مدريد مباراة فالنسيا في غياب 3 من أساسييه هم المدافع البرتغالي بيبي ولاعبا الوسط الكرواتي لوكا مودريتش والأرجنتيني انخل دي ماريا.

وأوضح انشيلوتي أن الحارس ايكر كاسياس سيشارك في الدوري لأول مرة هذا الموسم في مباراتي بلد الوليد واسبانيول ليكون مستعدا لنهائي دوري الأبطال، بعد اعتماد دييغو لوبيز حارسا في الدوري وكاسياس في المسابقات الأخرى.

وقد يعود إلى تشكيلة الملكي لاعب الوسط الألماني سامي خضيرة بعدما كان احتياطيا في مباراة فالنسيا، وذلك بعد ابتعاده عن الملاعب لستة أشهر إثر إصابة قوية في ركبته.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG