Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يدق ناقوس الخطر ويحذر من كوارث طبيعية قادمة


أوباما يدعو إلى تحرك عاجل لمواجهة التغير المناخي

أوباما يدعو إلى تحرك عاجل لمواجهة التغير المناخي

حذر البيت الأبيض في دراسة نشرها الثلاثاء من تداعيات التغييرات المناخية وتأثيراتها على القطاعات الرئيسية في البلاد، مرجحا حدوث مزيد من الفيضانات وحرائق الغابات وجفاف في الأراضي الزراعية في المستقبل القريب.

وتحصي الدراسة التي نشرت بعد أربع سنوات من العمل بمشاركة مئات من خبراء المناخ والعلماء، الأضرار والتهديدات التي لحقت ويتوقع أن تلحق بالتجمعات السكنية والبنى التحتية والأنظمة البيئية والقطاعات الاقتصادية التي ستضطر البلاد إلى التأقلم معها.

ويستبق ملخص من 100 صفحة للدراسة انتقادات "المشككين بأزمة المناخ"، معددا أمثلة مبررة ومرفقة ببيانات حول واقع هذه الظاهرة، ولا سيما ما يؤكد أنها ناجمة عن النشاطات البشرية.

ويجمع التقرير بيانات توضح تفاقم انبعاثات الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، وزيادة وعنف الاضطرابات الجوية وارتفاع منسوب البحار الذي سيغمر بشكل تدريجي المناطق المنخفضة عن سطح البحر، على غرار فلوريدا (جنوب شرق) أو دلتا نهر المسيسيبي في لويزيانا (جنوب)، في حال عدم عكس اتجاهه.

واستنادا إلى هذه المعطيات، دعا البيت الأبيض إلى التحرك "العاجل" في هذا الصدد.

وطالب الرئيس باراك أوباما عبر تغريدة بالضغط على الكونغرس للتوعية بظاهرة الاحتباس الحراري التي يؤيد 97 في المئة من العلماء نظرية تأثيرها المباشر على ما تشهده الأرض من تغيرات مناخية:


ومن المقرر أن يطرح أوباما الثلاثاء موضوع المناخ في سلسلة مقابلات تلفزيونية، حسب البيت الأبيض.

وكان الرئيس الأميركي قد تعهد بالتحرك في هذا الشأن أثناء حملتيه الانتخابيتين قبل أن يصطدم برد فعل متصلب من قبل الكونغرس.


المصدر: وكالات/ موقع البيت الأبيض
XS
SM
MD
LG