Accessibility links

logo-print

قياس نسبة الكحول أثناء القيادة في المغرب قريبا


جهاز قياس نسبة الكحول في الدم

جهاز قياس نسبة الكحول في الدم

أعلنت الحكومة المغربية عزمها تطبيق نظام لمراقبة مستوى الكحول في جسم السائقين قريبا، في محاولة للحد من حوادث السير التي تودي سنويا بحياة أكثر من أربعة آلاف في المملكة.

وذكر الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل في الحكومة المغربية نجيب بوليف الثلاثاء، أنه سيتم للمرة الأولى خلال الأسابيع المقبلة تطبيق نظام المراقبة الرسمية لنسبة الكحول لدى السائقين، كاشفا عن تنسيق مع أجهزة الشرطة والدرك لتطبيق الفصول المتعلقة بمراقبة استهلاك الكحول أثناء القيادة.

وأكد المسؤول المغربي في كلمة افتتاح منتدى حول "المخاطر المرتبطة باستهلاك المخدرات والكحول أثناء القيادة" على "تطبيق الإجراءات الزجرية المعمول بها في إطار مدونة السير"، وتحديدا المادة 207 منها التي أقرت في تشرين الأول/أكتوبر 2010.

وتنص المادة 207 من قانون السير المغربي، على معاقبة القيادة تحت تأثير الكحول بالسجن من ستة أشهر إلى سنة واحدة أو بغرامة تتراوح بين 600 و 800 دولار، بالاضافة إلى سحب رخصة القيادة لمدة تتراوح ما بين ستة أشهر وسنة .

وأضاف بوليف، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية، أن الإحصاءات المتوافرة تؤكد أن "استعمال الكحول والمخدرات يضاعف مرتين إلى خمس مرات في المتوسط نسبة وقوع حوادث السير"، موضحا أن "جزءا كبيرا منها يرتكبه أشخاص تقل أعمارهم عن 25 سنة".

ووفق منظمة الصحة العالمية، فإن نحو 30 في المئة من حوادث السير ناتجة عن استهلاك المخدرات والكحول.

وتخلف حوادث السير في المغرب سنويا أكثر من أربعة آلاف قتيل وأكثر من 120 ألف جريح، وتبلغ كلفتها اثنين في المئة من موازنة الدولة الإجمالية.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG