Accessibility links

logo-print

لا موجب لإلغاء موسم الحج والوفيات بكورونا ترتفع إلى 117


فيروس كورونا

فيروس كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية الأربعاء أنها لا ترى موجبا للتوصية بمنع موسم الحج هذا العام، في حين بلغ عدد الوفيات جراء فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، 117 شخصا من أصل 431 مصابا في السعودية منذ أيلول/سبتمبر 2012.

وأكدت المنظمة في بيان إثر انتهاء مهمة لفريق من خبرائها في المملكة، أنها لا توصي في هذه المرحلة بفرض قيود على السفر أو التجارة، بما في ذلك السفر إلى موسم الحج المقرر في تشرين الأول/أكتوبر، مشيرة إلى أن الدلائل الحالية لا ترجح أن الزيادة الأخيرة في أعداد المصابين تعكس تغيرا في نمط انتقال الفيروس.

وأوضحت أن خبراءها تفقدوا مستشفيين في جدة والتقوا مسؤولين صحيين في الرياض في مهمة عمل استمرت خمسة أيام ساعدوا خلالها السلطات الصحية السعودية في تقييم الزيادة الأخيرة في أعداد المصابين بالفيروس في جدة.

وبحسب الصحة العالمية فإن من الممكن تفسير الارتفاع المفاجئ في عدد الحالات "بالزيادة التي قد تكون موسمية"، مشيرة إلى وجود ثغرات في تطبيق إجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها كما توصي المنظمة.

من جهة أخرى تحدثت المنظمة عن عدم وجود دليل على انتقال مؤكد للعدوى بين البشر في المجتمع، وأن غالبية حالات انتقال العدوى وقعت في المنشآت الصحية وأن ربع أعداد المصابين هم من العاملين الصحيين.

وأكدت المنظمة أيضا أن هناك حاجة واضحة لتحسين معارف العاملين الصحيين وتوجهاتهم حيال المرض والتطبيق المنتظم للإجراءات التي توصي بها.

وقالت إن سبب الزيادة في أعداد الإصابة الأولية داخل المجتمعات وكذلك مسار العدوى يظلان مجهولين، مشيرة إلى أن ثلاثة أرباع حالات الإصابة الأولية وقعت بين الذكور وغالبيتهم فوق الخمسين.

ارتفاع عدد الوفيات

أفادت وزارة الصحة السعودية الأربعاء بأن عدد الوفيات جراء فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ارتفع إلى 117 شخصا من أصل 431 إصابة في المملكة منذ أيلول/سبتمبر 2012.

وأكد الموقع الإلكتروني للوزارة أن العدد الكلي للإصابات ارتفع إلى 431 قضى منهم 117 شخصا بينهم مواطنون وأجانب.

وتعود آخر الوفيات لامرأة عمرها 68 عاما في محافظة جدة، ورجل عمره 60 عاما في منطقة المدينة المنورة.

حملة للحد من انتشار الفيروس

وذكرت الوزارة على موقعها أن وزير الصحة المكلف عادل فقيه أطلق الأربعاء حملة لتوعية الجمهور في إطار جهود مكافحة انتشار فيروس كورونا، وذلك بهدف تزويد أفراد المجتمع بالمعلومات والإرشادات اللازمة للقيام بدورهم في مكافحة الفيروس.

وسيجري ترويج الحملة، التي أطلقت بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية، خلال الأسابيع القادمة عبر قنوات الاتصال المختلفة بينها مقاطع الفيديو وملفات الرسوم المعلوماتية وغيرها.

وقال فقيه إن الوزارة تبذل كل ما في وسعها لمنع انتشار الفيروس لكنها تحتاج إلى مساعدة المجتمع عبر اتخاذ بعض التدابير الوقائية البسيطة. وأكد أن الحملة تستند إلى النصائح الطبية من المؤسسات المرموقة وخبراء الرعاية الصحية.

ومن النصائح التي أوردتها الوزارة، ضرورة اتباع العادات الصحية السليمة على رأسها المداومة على غسل اليدين بالماء والصابون واستخدام معقم اليدين، وتجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد قبل غسلها، فضلا عن اتخاذ الاحتياطات القصوى أثناء التعامل مع لحم الإبل النيئ وتجنب كبدها وحليبها غير المغلي، والابتعاد عن الإبل المريضة.

وأفادت دراسة نشرت نهاية شباط/فبراير في الولايات المتحدة وأخرى قبل أيام في فيينا، بأن
الجمال تعتبر ناقلة لفيروس كورونا.

وهذا فيديو نشرته الوزارة على موقع يوتيوب يقدم بعض طرق الوقاية من الفيروس:

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG