Accessibility links

logo-print

خروج 80 بالمئة من مقاتلي المعارضة في حمص والعملية تستكمل الخميس


وصول الحافلات التي تقل المعارضين إلى حمص

وصول الحافلات التي تقل المعارضين إلى حمص

أفاد محافظ حمص طلال البرازي أن 80 بالمئة من مقاتلي المعارضة والمدنيين خرجوا من أحياء حمص المحاصرة، وأن العملية التي بدأت الأربعاء بموجب اتفاق أشرفت عليه الأمم المتحدة، ستنجز الخميس.

وأكد المحافظ ليل الأربعاء الخميس، أن عدد الذين خرجوا من الأحياء المحاصرة لأكثر من عامين وصل إلى 980 شخصا، وأن العدد المتبقي هو بين 300 و400 شخص.

وهذا فيديو يظهر عمليات نقل المسلحين إلى الريف الشمالي بحمص:

وأكد البرازي إنجاز "80 بالمئة من إخلاء المدينة من السلاح والمسلحين، والعشرين بالمئة المتبقية الخميس تتوافر لها الشروط وتنجز"، آملا في أن يكون الخميس يوم إنهاء هذا التفاهم الذي سيؤدي بالنتيجة إلى إخراج كل المسلحين والسلاح من المدينة القديمة".

ورجح أن تستغرق العملية الخميس نصف نهار لإنجازها فيما لم تعترض العملية حالة طوارئ.

وأكد البرازي أن نهار الأربعاء شهد "خروج 980 شخصا معظمهم من المسلحين وبعضهم من المدنيين منهم نساء وأطفال"، وانتقلوا في غالبيتهم إلى بلدة الدار الكبيرة الواقعة على مسافة 20 كلم إلى الشمال من حمص.

وأضاف أن العملية التي بدأت في العاشرة صباحا، استمرت حتى السابعة مساء، وخرجت خلالها 24 حافلة من الأحياء المحاصرة إلى الريف الشمالي.

وأشار البرازي إلى أن العدد المتبقي في الأحياء المحاصرة "هو بين 300 و400 شخص".

وبدأت الأربعاء عملية خروج المقاتلين والمدنيين المتبقين في الأحياء المحاصرة وسط حمص، بموجب اتفاق بين نظام الرئيس بشار الأسد ومقاتلي المعارضة أشرفت عليه الأمم المتحدة.

وأتاح الاتفاق خروج المقاتلين بأسلحتهم الفردية، في مقابل دخول مساعدات إلى بلدتي نبل والزهراء في ريف حلب، واللتين يحاصرهما مقاتلون معارضون، إضافة إلى الإفراج عن معتقلين لدى هؤلاء.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG