Accessibility links

وقف عمليات السفارة الأميركية في اليمن لدواع أمنية


نقطة تفتيش قرب السفارة الاميركية في صنعاء

نقطة تفتيش قرب السفارة الاميركية في صنعاء

أعلنت الولايات المتحدة الأربعاء غلق سفارتها في اليمن أمام الجمهور مشيرة إلى الهجمات الأخيرة على مصالح غربية في هذا البلد الذي تتمركز فيه شبكة القاعدة الإسلامية المتشددة.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان جاء بعد يومين من مقتل فرنسي في الحي الدبلوماسي بصنعاء، إن هذه الهجمات والمعلومات التي تلقتها مقلقة بما يكفي لاتخاذ هذه الإجراءات الاحتياطية.

وأضاف البيان "نواصل تقييم الوضع الأمني يوميا وسوف نعيد فتح السفارة أمام الجمهور عندما يصبح الوضع الأمني ملائما".

وذكرت الإدارة الأميركية في تغريدة لها على تويتر، أنه تم إغلاق السفارة الأميركية في صنعاء أمام الجمهور بشكل مؤقت، عازية ذلك إلى الهجمات الأخيرة التي تتعرض لها المصالح الغربية في اليمن.

وكانت السفارة الأميركية قد أغلقت أبوابها أمام الجمهور في صنعاء عدة أسابيع في آب/أغسطس الماضي.

وأوضح البيان أن الإغلاق هذه المرة "مؤقت" لا يطال الخدمات التي تقدم للرعايا الأميركيين والأجانب.

وجاء هذا القرار المفاجئ في نفس اليوم الذي قتلت فيه قوات الأمن اليمنية بالرصاص المسؤول المفترض عن قتل فرنسي الاثنين في صنعاء.

وكانت السطات اليمنية أعلنت مقتل شخص وصفته بأنه "الرأس المدبر" و"المنفذ" لعدد من العمليات "الإرهابية" لاسيما قتل المواطن الفرنسي الذي يعمل في شركة أمنية خاصة الاثنين في صنعاء، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية الأربعاء.

وبات الدبلوماسيون الاجانب وخصوصا الأوروبيين أكثر تعرضا من السابق لهجمات المسلحين في صنعاء.

وآخر هذه الهجمات استهدف في نيسان/أبريل دبلوماسيا ألمانيا أصيب بجروح وتمكن من الإفلات من محاولة خطفه في مكان غير بعيد عن سفارة ألمانيا.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG