Accessibility links

logo-print

تعادل مع بلد الوليد يقضي على آمال #ريال_مدريد في نيل اللقب


حسرة لاعب ريال مدريد ألفارو موراتا بعد التعادل مع بلد الوليد

حسرة لاعب ريال مدريد ألفارو موراتا بعد التعادل مع بلد الوليد

تبخرت آمال ريال مدريد باستعادة لقب الدوري الإسباني لكرة القدم، عندما سقط في فخ التعادل أمام ضيفه بلد الوليد 1-1 يوم الأربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ34.

ورغم أن النادي الملكي رفع رصيده إلى 84 نقطة من 36 مباراة إلا أنه بقي ثالثا بفارق أربع نقاط عن جاره أتلتيكو مدريد ونقطة عن غريمه التاريخي برشلونة، علما بأن اتلتيكو وبرشلونة يتواجهان في المرحلة الأخيرة في مباراة ستحدد الفائز باللقب.

وقال مدافع ريال سيرجيو راموس للصحفيين "الأمر انتهى عمليا الآن لكن لا تزال هناك فرصة حسابية لذلك على مدريد الاستمرار في اللعب".

وسيفقد ريال حسابيا أمله في نيل اللقب في حال فوز أتلتيكو مدريد على مالقة الأحد المقبل، وقد يتوج روخيبلانكوس أيضا إذا عجز برشلونة عن تحقيق الفوز على ألتشي.

وبدأت المباراة بشكل سيء لنادي ريال مدريد بخروج صانع ألعابه وأفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو مصابا على ما يبدو بشد في عضلات الفخذ الخلفية.

لكن ريال تقدم عندما سجل راموس من ركلة حرة بعد 35 دقيقة في الظهور رقم 400 له مع ناديه.

إلا أن الهدف لم يكن كافيا إذ تعادل بلد الوليد المهدد بالخروج من قسم الصفوة عندما وضع أوسوريو الكرة في الشباك قبل خمس دقائق على النهاية.

وهنا فيديو أهداف المباراة:

وفتحت هذه النتيجة باب الاحتفاظ بالآمال أمام برشلونة الذي يعلم الآن أن الفوز في مباراته الأخيرة في الموسم ضد أتليتيكو سيمنحه اللقب لكن اذا تغلب قبلها خارج ملعبه على ألتشي يوم الأحد القادم.


المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG