Accessibility links

logo-print

الأمن المصري يعتقل 22 عضوا في جماعة الإخوان المسلمين


عناصر من قوات الأمن المصرية تتجه لتفريق مظاهرة سابقة لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي

عناصر من قوات الأمن المصرية تتجه لتفريق مظاهرة سابقة لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي

قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها إن قوات الأمن ضبطت الجمعة 22 شخصا ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين في محافظات القاهرة والإسكندرية والفيوم.

وأشار البيان إلى أن هؤلاء كان بحوزتهم طلقات "خرطوش وعدد من زجاجات المولوتوف وأسلحة بيضاء".

وأفادت الوزارة بأن أجهزة الأمن أبطلت مفعول عبوتين ناسفتين في القاهرة.

وأكدت أنها تواصل جهودها لمتابعة الحالة الأمنية من خلال انتشار قواتها بالمحافظات من أجل "التصدي لكل ما يخل بأمن واستقرار البلاد".

وكان "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي قد دعا مؤيديه إلى بدء أسبوع ثوري الجمعة تحت عنوان "باطل.. مايحكمش".

(آخر تحديث 11:19 ت غ)

شهدت العاصمة المصرية القاهرة الجمعة مظاهرات مؤيدة للإخوان المسلمين كان قد دعا إليها "تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب"، رفضا للانتخابات الرئاسية المقررة أواخر الشهر الحالي.

وانطلقت بعد صلاة الجمعة مسيرات ضمت عشرات من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين، في عدة أحياء من القاهرة، كمنطقة الطالبية و 6 أكتوبر.

واستخدمت قوات الأمن المركزي قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة لمؤيدي الإخوان في شارع المستشفى المتفرع من شارع الهرم، فيما فر محتجون إلى الشوارع الجانبية، وتمكنت قوات الأمن من فض المسيرة.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة بأن أجهزة الأمن تمكنت من تفكيك قنبلة محلية الصنع أسفل جسر عرابي، قرب مكان ترابط فيه قوات الشرطة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة ممدوح عبد المجيد:

وشهدت عدة مناطق في العاصمة حضورا أمنيا مكثفا تحسبا لمظاهرات الإخوان، حيث تمركزت آليات عسكرية في ميادين التحرير ومصطفى محمود وسيمون بوليفار بمحيط السفارة الأميركية وفي منطقة رابعة العدوية.

وهنا تقرير من التلفزيون المصري عن الإجراءات الأمنية في القاهرة والجيزة:

تحالف دعم الشرعية يدعو للتظاهر والسلطات ترد بإجراءات أمنية مشددة (11:30)

عززت السلطات في مصر إجراءاتها تحسبا لدعوات للتظاهر الجمعة أطلقها تحالف دعم الشرعية المؤيد للإخوان المسلمين، رفضا للانتخابات الرئاسية التي ستشهدها البلاد أواخر الشهر الحالي.

ونفذت قوات مشتركة من الجيش والشرطة خطة أمنية في عدد من ميادين القاهرة والجيزة.

وجرى تكثيف التواجد الأمني في الشوارع الرئيسية، إضافة إلى إقامة كمائن ثابتة ومتحركة في بعض المناطق وفي مداخل ومخارج المحافظتين.

وكان "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد لمحمد مرسي، قد طالب مؤيديه بالخروج في مسيرات بعد صلاة الجمعة، تحت عنوان "باطل.. مايحكمش".

ودعا التحالف في بيان أصدره الخميس إلى الاحتشاد في أحد الميادين الكبرى رفضا للانتخابات الرئاسية المقررة يومي 26 و27 أيار/مايو وللمطالبة بعودة مرسي.

وكان الجيش المصري بقيادة المرشح الحالي للرئاسة وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي قد أطاح مرسي الصيف الماضي عقب مظاهرات شعبية شهدتها مصر في الـ30 من حزيران/يونيو 2013.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة عبد السلام الجريسي:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG