Accessibility links

logo-print

قتلى وجرحى برصاص ميليشيا خلال مظاهرة في بنغازي الليبية


ليبيون غاضبون يغلقون أحد الشوارع الرئيسية في بنغازي شرقي البلاد

ليبيون غاضبون يغلقون أحد الشوارع الرئيسية في بنغازي شرقي البلاد

لقي أربعة ليبيين مصرعهم وجرح 20 آخرون في اشتباكات مسلحة وقعت فجر السبت في محيط ثكنة "كتيبة شهداء 17 فبراير"، التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

وأفاد مصادر أمني أن الحادث وقع أثناء مظاهرة لمواطنين غاضبين تطالب بدعم الجيش والشرطة وتفعيل قرار المؤتمر الوطني العام (البرلمان) بحل الميليشيات المسلحة الخارجة عن سلطة الدولة.

وأطلق أفراد من الكتيبة، وهي ميليشيا احتواها الجيش الليبي، النار على المتظاهرين الذين توجهوا إلى مقرها بعد أن أطلق مسلحون النار في الهواء أمام فندق نيبستي وسط المدينة لتفريق المظاهرة.

وهذا فيديو من التلفزيون الليبي يظهر عمليات إطلاق النار على المتظاهرين أما الفندق:

وفيما لم تعلن كتيبة شهداء 17 فبراير أي خسائر في صفوف قواتها، قام أفراد الشرطة التابعين لمديرية الأمن في بنغازي بإغلاق الطريق المؤدية إلى مكان تجمهر المواطنين، تفاديا لسقوط مزيد من الضحايا بين المدنيين.

وخلف الحادث ردود فعل غاضبة لدى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعية في ليبيا.

وهذه بعض التعليقات من تويتر:

وتأتي هذه التوترات على خلفية اتهام أهالي مدينة بنغازي لبعض أفراد الكتيبة بالضلوع في عمليات اغتيال تستهدف بشكل شبه يومي عناصر في الجيش والشرطة، آخرها اغتيال آمر المخابرات العامة في شرق ليبيا العقيد إبراهيم السنوسي عقيلة بالرصاص وسط المدينة.

ومنذ الأحداث المسلحة التي أطاحت نظام معمر القذافي في شباط/فبراير 2011، يشهد شرق ليبيا، ولاسيما بنغازي العديد من الاعتداءات والاغتيالات التي تستهدف خصوصا عسكريين وشرطيين وقضاة ونشطاء سياسيين وإعلاميين.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG