Accessibility links

logo-print

ميشيل أوباما: خطف الفتيات النيجيريات عمل لا يمكن تصوره


السيدة الأولى ميشيل أوباما

السيدة الأولى ميشيل أوباما

وصفت السيدة الأولى ميشيل أوباما السبت خطف أكثر من مئتي فتاة في نيجيريا بأنه عمل "لا يمكن تصوره"، بينما أعلنت فرنسا إرسال خبراء في الاستخبارات "الإنسانية والتقنية" للمشاركة في عمليات البحث.

وقالت ميشيل في الخطاب الأسبوعي الذي ألقته بدلا من الرئيس "كملايين الأشخاص في العالم وأسوة بزوجي أشعر بالغضب والحزن" من خطف الفتيات، والذي وقع على يد جماعة بوكو حرام منتصف الشهر الماضي في ولاية بورنو (شمال شرق نيجيريا).

وأوضحت ميشيل أوباما أن "ما حصل في نيجيريا لم يكن حادثة معزولة. إنها حوادث تقع كل يوم عندما تعرض شابات في العام أجمع حياتهن للخطر لتحقيق طموحاتهن".

وكانت السيدة الأولى قد شاركت في حملة على تويتر تهدف إلى المساهمة في عودة الفتيات:

فرنسا ترسل خبراء

وأعلنت الرئاسة الفرنسية، من جانبها، أن فريقا من الخبراء الفرنسيين المتخصصين في الاستخبارات "الإنسانية والتقنية" وصل السبت إلى نيجيريا للمشاركة في عمليات البحث.

وأوضحت الرئاسة أن "هذه التعبئة للخبراء الفرنسيين المتخصصين في هذه المجالات تأتي تلبية للطلب الذي قدمه رئيس نيجيريا غودلاك جوناثان".

وكانت دول الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين، فضلا عن الشرطة الدولية (الانتربول) قد عرضت أيضا تقديم المساعدة في عمليات البحث.

في سياق متصل، كلف الجيش النيجيري فرقتين عسكريتين للمشاركة في عمليات البحث. وأعلن متحدث باسم وزارة الدفاع إن الجنود تمركزوا في المناطق الحدودية مع تشاد وكاميرون والنيجر.

وأوضح المتحدث أن القوات الجوية قامت بأكثر من 250 طلعة وأن هذه العملية تشارك فيها قوات متعددة الجنسيات.

وقد ندد مجلس الأمن الدولي الجمعة بشدة بخطف التلميذات، بينما قالت منظمة العفو الدولية إن الجيش النيجيري علم مسبقا بهجوم جماعة بوكو حرام، ولم يتخذ تدابير فورية لمنع وقوع ذلك.

وسارع الجيش النيجيري، من جانبه، إلى نفي اتهامات منظمة العفو وقال "ما هي إلا شائعات".

تقرير لقناة "الحرة" عن الفتيات المخطوفات:

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وقناة الحرة
XS
SM
MD
LG