Accessibility links

logo-print

كيري يلتقي ليفني ودبلوماسيون يستبعدون حدوث انفراجة


عباس في لقاء سابق مع كيري

عباس في لقاء سابق مع كيري

التقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس في لندن الوزيرة الإسرائيلية المكلفة ملف المفاوضات مع الفلسطينيين تسيبي ليفني، وذلك غداة مباحثات أجراها مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ويأتي اللقاءان اللذان وصفا بأنهما "غير رسميين" بعد تعليق محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية نهاية نيسان/أبريل والتي جرت برعاية كيري.

وقلل مسؤولون أميركيون من أهمية هذه اللقاءات وفرص حدوث اختراق دبلوماسي في عملية السلام المتوقفة.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إن "كيري قال بوضوح إنه ومع أن الباب مفتوح أمام السلام إلا أنه يعود إلى الطرفين أن يقررا إذا كانا يريدان اتخاذ الإجراءات الضرورية لاستئناف المفاوضات".

تهديد بوقف التنسيق الأمني

وأعلن الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية عدنان الضميري الخميس أن القيادة الفلسطينية تدرس بجدية وقف التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي، عقب مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الإسرائيلي.

وقال اللواء عدنان الضميري" إن القيادة الفلسطينية لا تستطيع الوقوف مكتوفة الأيدي أمام الانتهاكات الإسرائيلية والتي كان اخرها قتل شابين اليوم في رام الله".

وأضاف "تصعيد جرائم القتل هذه مع سبق الاصرار، حيث أكد الاطباء اليوم أن مقتل الشابين كان نتيجة إصابة بالرصاص الحي القاتل".

آخر تحديث (09:05 ت غ )

أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء في لندن محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس هي الأولى منذ تعثر مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين في نهاية نيسان/أبريل الماضي.

ووصف مسؤولون أميركيون محادثات كيي مع عباس بأنها "غير رسمية" بهدف خفض مستوى التوقعات المتعلقة بتحقيق تقدم في الجهود الدبلوماسية التي يبذلها كيري للتوصل إلى اتفاق إسرائيلي فلسطيني.

وكان مسؤول في الخارجية الأميركية صرح قبل مغادرة كيري لواشنطن أن "النافذة تبقى مفتوحة لعملية السلام ووزير الخارجية لا يزال يعتقد ذلك"، وتدارك "لكن الهدف من هذا اللقاء يتناول في شكل أكبر العلاقات مع الفلسطينيين".

وفي 29 نيسان/أبريل انتهت مهلة التفاوض بين إسرائيل والفلسطينيين من دون أي نتيجة، وذلك رغم جهود حثيثة بذلها وزير الخارجية كيري لحل النزاع.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG