Accessibility links

إسرائيل تلمح إلى إجراء محادثات سرية مع الفلسطينيين


لقاء سابق بين عباس وليفني

لقاء سابق بين عباس وليفني

لمح مسؤول كبير بحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى أن إسرائيل تجري اتصالات مع مسؤولين فلسطينيين وعرب عبر قنوات خلفية رغم توقف مفاوضات السلام برعاية الولايات المتحدة الشهر الماضي.

وأكد وزير الخارجية افيغدور ليبرمان أن وزيرة العدل تسيبي ليفني كبيرة المفاوضين الإسرائيليين في المحادثات التي جرت على مدى تسعة أشهر اجتمعت سرا في لندن الأسبوع الماضي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال ليبرمان للقناة الثانية التلفزيونية الإسرائيلية عندما سئل عن تقرير بثته القناة الجمعة عن الاجتماع "أعتقد أنه صحيح أنها التقت معه".

وأضاف ليبرمان "إنها ليست مفاوضات. هناك قرار من الحكومة الإسرائيلية بتجميد المفاوضات مع السلطة الفلسطينية وليفني نفسها وافقت أيضا على هذا القرار".

ونقلت الإذاعات الإسرائيلية عن المحيطين برئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، أن الأخير اعتبر أن ليفني "كانت تمثل نفسها" خلال هذا اللقاء.

وأكدت ليفني انها زارت لندن لكن مساعدين لها امتنعوا عن التعليق على الأنباء التي أفادت بأنها التقت مع عباس هناك. ولم يدل عباس أيضا بأي تعليق.

غير أن مسؤولا فلسطينيا أكد لوكالة الصحافة الفرنسية حصول اللقاء بين ليفني وعباس، وهو اللقاء الأول بين الطرفين منذ تعليق المفاوضات.

وخلال هذا اللقاء تطرقت ليفني إلى مستقبل عملية السلام وأعربت عن قلق إسرائيل إزاء اتفاق المصالحة الذي وقع بين منظمة التحرير الفلسطينية وحركة حماس.

وتابع ليبرمان قائلا "لا يوجد ركود" في الدبلوماسية، مضيفا أن "عدم إجراء مفاوضات مع أبو مازن لا يعني أن أشياء أخرى" لا تحدث.

وأوضح المتحدث أن إسرائيل يجب أن تبحث عن شخصيات أخرى بما في ذلك في مجال قطاع الأعمال العربي كشركاء محتملين واستبعد امكانية التوصل إلى اتفاق مع عباس.

ولمح نتنياهو أيضا إلى البحث عن سبيل لكسر الجمود الدبلوماسي. وقالت صحيفة هاارتس الإسرائيلية الجمعة إنه ينوي التشاور مع وزراء بالحكومة حول مسارات عمل بديلة.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG