Accessibility links

logo-print

البرازيل تسابق الزمن لاستضافة المونديال


استنفار أمني في البرازيل تحسبا للمونديال

استنفار أمني في البرازيل تحسبا للمونديال

تعمل البرازيل جاهدة لكي تكون جاهزة لاستضافة أبرز نجوم كأس العالم لكرة القدم المقررة من 12 حزيران/يونيو حتى 13 تموز/يوليو المقبلين.

ويأمل المنظمون أن تضع المباراة الافتتاحية بين منتخبي البرازيل وكرواتيا على ملعب كورنتثيانز ارينا في ساو باولو حدا للفوضى التي حصلت قبل انطلاق البطولة وأن تصبح كرة القدم محط الاهتمام الأول.

ولكن ملعب مباراة الافتتاح ذاته أصبح عنوانا للمشاكل بسبب تعقيدات لوجستية، فهذا الملعب الذي تبلغ كلفة بنائه 424 مليون دولار واجهته صعوبات كبيرة منها سقوط رافعة كبيرة في تشرين الثاني/نوفمبر ما أدى الى وفاة عاملين، كما توفي عامل ثالث بحادث فيه في آذار/مارس.

وملعب مباراة الافتتاح الذي يتسع لـ 68 ألف متفرج هو واحد من 12 ملعبا لاستضافة البطولة كان من المتوقع أن تكون جاهزة في نهاية العام الماضي، لكن ستة ملاعب كانت جاهزة بالوقت المحدد فقط، في حين أجل الاتحاد الدولي لكرة القدم موعد تسلم الملاعب الأخرى إلى 15 أيار/مايو الجاري.

وتوفي ثمانية عمال حتى الآن في أعمال بناء منشآت كأس العالم، آخرهم رجل في الثانية والثلاثين توفي في كويابا الخميس الماضي.

ووجه الأمين العام للفيفا جيروم فالكه انتقادات متكررة للجنة المنظمة بسبب التأخير في إكمال المنشآت حتى أنه اعتبر أن الاتحاد الدولي "عاش جحيما" في البرازيل بسبب تعدد المفاوضين الذين تعاطى معهم.

مظاهرات ضد الفساد

وأدى ارتفاع الميزانية التي انفقتها البرازيل لاستضافة كأس العالم وتقدر بـ 11 بليون دولار إلى غضب كبير في مختلف المدن البرازيلية حيث خرجت مظاهرات ضخمة ضد الهدر والفساد تطالب بتأمينات صحية وخدمات عامة أفضل كالمواصلات وغيرها.

وستنشر الحكومة البرازيلية نحو 150 ألف شرطي وعسكري مع نحو 20 ألف شخص من الأمن الخاص في الملاعب الـ 12 ضد المحتجين الذين يرفعون شعار "كأس العالم لن تحصل".

وقتل شخص الشهر الماضي في اشتباكات بين متظاهرين والشرطة في كوباغابانا بريو دي جانيرو، لكن السلطات البرازيلية تؤكد أن هذه المظاهرات في العديد من المدن لن تمنع أن هناك نحو 600 ألف مشجع متوقع حضورهم إلى البرازيل لمتابعة البطولة.

وبرغم المشكلات خارج الملاعب، فإن البطولة تعد بأن تكون كلاسيكية، بوجود منتخب إسبانيا حامل اللقب الذي يسعى إلى أن يكون أول منتخب أوروبي في التاريخ يحرز لقب كأس العالم في أميركا الجنوبية.

ويبحث منتخب البرازيل بدوره على لقبه السادس في البطولة على أرضه وبين جمهوره، ويستضيف البطولة للمرة الأولى منذ خسارته أمام الأوروغواي في مونديال عام 1950، والتي شكلت صدمة وطنية في حينها.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG