Accessibility links

logo-print

'اللبنانية' سلمى حايك تنتج 'النبي' لجبران فيلما متحركا


الممثلة والمنتجة المكسيكية من أصل لبناني سلمى حايك

الممثلة والمنتجة المكسيكية من أصل لبناني سلمى حايك

خطفت الممثلة والمنتجة المكسيكية من أصل لبناني سلمى حايك الأضواء في مهرجان كان، مع عرضها لأجزاء من فيلم الرسوم المتحركة المقتبس من كتاب الأديب اللبناني العالمي جبران خليل جبران "النبي".

وبدت حايك أنيقة ومميزة على سلم المهرجان مرتدية ثوبا طويلا بلون الفوشيا، وكانت متحمسة مع تقديمها أجزاء من فيلم الرسوم المتحركة "النبي" الذي يشارك في إنجازه 10 مخرجين من العالم بينهم من إيران مرجان ستربي ومن الإمارات محمد حريب.

وكان عدد من المخرجين المشاركين في العمل حاضرين خلال تقديم مقاطع من الفيلم الذي لا يزال قيد العمل، وهو من انتاج سلمى حايك بدعم من قطر ودول أخرى.

وهذا فيديو لحايك تتحدث فيه عن المشروع:


إضافة إلى حايك، يشارك في وضع الأصوات على الشخصيات المتحركة ممثلون كبار أمثال ليام نيسون الذي يؤدي صوت النبي، ألفريد مولينا، جان كازينسكي وفرانكلين ييلا.

وخلال التقديم عرفت سلمى حايك بالمشروع وصححت للمندوب العام للمهرجان تييري فريمو حين عرف عنها بأنها مكسيكية بالقول "أنا لبنانية أيضا وفخورة بكوني امرأة تنتمي أيضا إلى البلدان العربية".

وقالت "حين تيسرت لي إمكانية إنتاج هذا الفيلم، كان ذلك بالنسبة لي مناسبة لأوجه رسالة حب إلى جزء من الإرث الذي أحمله".

وأهدت الممثلة الفيلم إلى جدها كما إلى ابنتها الحاضرة في القاعة، وقالت عن جدها "فقدته للأسف وأنا في السادسة فقط، لكني طالما رأيت هذا الكتاب الصغير بجانب سريره وأتذكر غلافه بشكل واضح تماما رغم أني كنت صغيرة".

وقتها، قالت "لم أكن بالغة ولم يكن شيء يربطني بالفلسفة، لكني بعد سنوات.. بحثت عن الكتاب وصار مثل جدي يعلمني الكثير عن الحياة".

وكشفت حايك أن كل مخرج سينجز فصلا من الكتاب بينما سيعمل مخرج واحد على دمج جميع الفصول التي أنجزها مخرجون مختلفون لتبدو وكأنها فيلم واحد.

وكان الموسيقي اللبناني غابرييل يارد المكلف بوضع موسيقى الفيلم حاضرا في الحفل، وبدت سلمى حايك فخورة بتقديمه كلبناني "حائز على الأوسكار أيضا".

وهذا شريط فيديو لحايك وفريق الفيلم في مهرجان كان:
XS
SM
MD
LG