Accessibility links

أطلق الشاب محمد حامد أكبر جمعية لمكافحة السرطان في المجتمع العربي، فقد جلعه وجعه الشخصي وفقدانه لأخته الصغرى مريم جراء المرض، يصر على أن تكون الجمعية التي تحمل اسمها المنقذة للكثير من الأرواح.

وتحاول الجمعية جاهدة من خلال 300 متطوع و30 سفيرا فضلا عن مؤسسها، أن تثبت أن السرطان ليس مرضا يعني الموت فقط، بل قد يعني حياة جديدة أيضا في حال كانت هناك توعية وكشف مبكر وعلاج.

ومن بين الناشطين في الجمعية الفنانة ريم بنى، وهي عنصر مؤثر على اعتبارها سيدة مجتمع ومغنية لطالما وصل صوتها للقلوب فضلا عن أنها ناجية من السرطان.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة":
XS
SM
MD
LG