Accessibility links

الرئيس الفلسطيني يغلق باب العفو عن مرتكبي جرائم الشرف


الرئيس الفلسطيني محمود عباس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرارا بتعديل إحدى مواد قانون العقوبات المعمول به في الأراضي الفلسطينية، للحد من جرائم قتل النساء بحجة الدفاع عن الشرف، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) الاثنين.

وقال المستشار القانوني لعباس، حسن العوري إن "مضمون تعديل هذه المادة هو إلغاء العذر المخفف كلما وقع الفعل على أنثى بدوافع ما يسمى قضايا الشرف".

ويأتي هذا القرار بعد ارتفاع ملحوظ في جرائم قتل النساء، والتي كان آخرها قتل سيدة على يد زوجها في محكمة شرعية في بلدة قريبة من رام الله بالضفة الغربية، إضافة الى مقتل امرأة أخرى على يد زوجها خنقا في أحد المخيمات.

وينص التعديل الجديد الذي صدر بمرسوم "يغير نص المادة 98 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 وتعديلاته ليصبح على النحو التالي: يستفيد من العذر المخفف فاعل الجريمة الذي أقدم عليها بصورة غضب شديد ناتج عن عمل غير محق وعلى جانب من الخطورة تجاه المجني عليه".

ويضيف التعديل "ولا يستفيد فاعل الجريمة من هذا العذر المخفف إذا وقع الفعل على أنثى بدواعي الشرف".

وحسب طاقم شؤون المرأة الفلسطينية فقد ذهبت 27 سيدة في العام 2013 ضحية جرائم الشرف، و13 أخرى في الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي.

وقالت مديرة الطاقم سريدة حسين إن غالبية المنظمات تطالب بإقرار قانون عقوبات فلسطيني جديد "وأن لا يتم إجراء تعديلات على بنوده بشكل مجتزأ".

ويسري قانون العقوبات الأردني المقر في العام 1960، في الأراضي الفلسطينية، في حين لم يتم إصدار قانون عقوبات فلسطيني خاص منذ تأسيس السلطة الفلسطينية في العام 1994، ولم يتم إجراء تعديلات على القانون نفسه وفقا للتعديلات التي تمت في الأردن.

وأضافت حسين "نحن نطالب بقانون يوقف كافة جرائم القتل في الأراضي الفلسطينية، وخصوصا أن السلطة الفلسطينية أعلنت انضمامها لقوانين ومواثيق دولية منها قضايا المرأة".

وأضافت "يعني التعديل الجديد الذي أصدره الرئيس أنه أبقى على قضية العذر المخفف، بمعنى أن القاتل لا يزال يستفيد من عذر مخفف لتفادي عقابه على جريمته".

وختمت "نحن نريد قانون عقوبات فلسطينيا كاملا متكاملا يتلاءم مع توجهات المجتمع الفلسطيني وسيادة قانونه الخاص".

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG