Accessibility links

logo-print

مغردون سعوديون متشككون بعد رصد #ثمانين_مليار_لتطوير_التعليم


تلاميذ سعوديون في مدينة الدمام

تلاميذ سعوديون في مدينة الدمام

80 مليار ريال هو المبلغ الذي أعلنت السعودية الثلاثاء عن تخصيصه لتطوير قطاع التعليم العام بالمملكة على مدى السنوات الخمس المقبلة.

الغريب هو أن هذا الاستثمار لم يلاق الترحيب عند أغلب المغردين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حيث انتشر هاشتاغ #ثمانين_مليار_لتطوير_التعليم الذي أضحى الأكثر تداولا على الموقع في السعودية الثلاثاء.

وتساءل المغردون عن مصير البرامج السابقة التي أقرتها السعودية للنهوض بالتعليم العام والأموال التي رصدت من قبل لهذه المسألة دون أن تظهر النتائج على أرض الواقع.

ووجه الشيخ عادل الكلباني سؤالا عبر حسابه على تويتر حول أخبار التسعة مليار ريال التي تم تخصيصها من قبل في حين أن الطلاب غير قادرين على التمييز بين الضاد والظاء.

وفي نفس الإطار، استهجن مغرد آخر تخصيص كل هذه المبالغ من أجل التطوير الذي لا ينعكس على وضع المدارس والتي، حسب تعبيره، تفتقد لأبسط شروط التعلم.

واعتبر مغرد آخر أنه رغم الأموال الطائلة التي صرفت على مدى العشر سنوات الماضية على التعليم في المملكة العربية السعودية، فإن الأمر لم يزدد سوى سوءا.

توجس من عملية سرقة

تخوف سعوديون آخرون من أن يكون الغلاف المالي المخصص لتطوير التعليم ستار لسرقة أموال الشعب.

ورأى مغرد إن رصد هذا المبلغ دون خطط استراتيجية وقضاء ودولة قانون هو "مشروع سرقة علني لأموال الشعب".


وذهب آخر للقول إن 79 مليار ريال من بين الـ80 مليار المرصودة ستذهب إلى بنوك سويسرا ليظل مليار واحد سيصرف كأجور المعلمين.

وفي هذا الإطار، اقترح أحدهم الاهتمام بمن سيدير هذا القطاع لأنه إذا ما بقي بين يدي الساهرين عليه حاليا فلن يظهر للمليارات فوائد.

وكانت نسبة المغردين الذين أشادوا بالخطوة قليلا بالمقارنة مع من انتقدوها.

واستغرب أحد المغردين موقف السعوديين الذين يميلون إلى "انتقاد المبادرات على اختلاف أشكالها"، قائلا "إذا دعمت الحكومة التعليم قالوا إسراف وإذا شحت قالوا فساد".

ورحب مغرد آخر بهذه الخطوة التي وصفها بـ"الاستثمار الصح".

ومرة أخرى، يشكل تويتر أرضية السعوديين للاحتجاج على واقعهم.
XS
SM
MD
LG