Accessibility links

موسكو قد تبني ثمانية مفاعلات نووية لطهران


الرئيس الإيراني حسن روحاني رفقة نظيره الروسي فلاديمير بوتين

الرئيس الإيراني حسن روحاني رفقة نظيره الروسي فلاديمير بوتين

قال مصدر مقرب من مفاوضات بين روسيا وإيران لرويترز الخميس إن موسكو تعتزم توقيع عقد مع طهران هذا العام لبناء مفاعلين نوويين آخرين في محطة بوشهر للطاقة في إطار اتفاق أوسع لبناء ما يصل إلى ثمانية مفاعلات في الجمهورية الإسلامية.

ولم يتضح على الفور كيف سيؤثر الأمر على محادثات القوى العالمية الست مع إيران بشأن أنشطة مثيرة للجدل في برنامجها النووي. وقاومت إيران مطالبات بخفض قدرتها على تخصيب اليورانيوم وأشارت إلى خطط لبناء شبكة من مفاعلات الطاقة النووية في المستقبل.

وتريد القوى الغربية أن يؤدي أي اتفاق دائم مع إيران إلى تهدئة الشكوك في قدرتها على تطوير أسلحة نووية عن طريق التخصيب. وتنفي إيران أي نية لذلك.

وانتهت المحادثات الأسبوع الماضي دون تحقيق تقدم يذكر ومن المقرر استئنافها في فيينا في حزيران/ يونيو.

وبنت روسيا المفاعل النووي الإيراني الوحيد، الذي يعمل في محطة بوشهر.

وقال المصدر "قد توقع إيران وروسيا اتفاقية حكومية هذا العام لبناء بين أربعة وثمانية مفاعلات نووية وعقد بناء أول مفاعلين كإضافة لبوشهر بموجب الاتفاق".

وقالت شركة روس اتوم النووية الروسية في وقت سابق إنها تجري محادثات مع إيران بشأن إمكانية بناء مفاعلات أخرى هناك لكنها لمتكشف أي تفاصيل.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولي روساتوم اليوم.

وتراجعت المخاوف الغربية من أن يسهم مفاعل بوشهر في تطوير إيران أسلحة نووية بعد أن وعدت طهران بإعادة الوقود المستنفد في المحطة إلى روسيا.

وصوتت موسكو لصالح أربع مجموعات من عقوبات مجلس الأمن الدولي على إيران بسبب نشاطها النووي المثير للجدل، لكنها تنتقد بشدة إجراءات إضافية فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتصفها بأنها عرقلة للدبلوماسية الساعية إلى تسوية دائمة مع طهران.

روحاني يرجح التوصل إلى اتفاق مع الغرب قبل 20 يوليو (تحديث 18:09 بتوقيت غرينيتش)

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني الخميس أن المحادثات بين مجموعة الدول الست وإيران حول برنامجها النووي "من المرجح" أن تؤدي إلى اتفاق بحلول نهاية المهلة المحددة في 20 تموز/يوليو.

وصرح روحاني متحدثا بالفارسية أمام صحافيين في شانغهاي "من المرجح جدا أن نتوصل إلى اتفاق بحلول نهاية تموز/يوليو. يمكننا أن نحقق ذلك".

ويأتي تعليق روحاني بعد جولة رابعة من المحادثات لم تعط نتيجة ملفتة على ما يبدو في فيينا الأسبوع الماضي.

إلا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت الأربعاء أن إيران وافقت على الرد على الاتهامات المستمرة منذ زمن بأنها قامت بأبحاث لتصنيع سلاح نووي قبل 2003 وربما بعد ذلك.

وتابعت الوكالة أن إيران التي تنفي السعي وراء حيازة سلاح نووي تعهدت باتخاذ "إجراءات عملية" بحلول 25 آب/أغسطس.

وقال روحاني إن "الأمر يتطلب وقتا" من أجل حل مسائل عالقة، وذلك بعد مشاركته في الصين في مؤتمر إقليمي حول الأمن بدا هذا الأسبوع.

وتابع روحاني "لا يمكن أن نتوقع أن تحل مثل هذه المسائل خلال بضعة اجتماعات".

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG