Accessibility links

logo-print

قبيل انتخابات الرئاسة.. حرب فتاوى في #مصر فمن يفوز؟ شارك برأيك


يوسف القرضاوي

يوسف القرضاوي

"المشاركة في الانتخابات الرئاسية حرام"، يفتي الشيخ يوسف القرضاوي الاثنين، لترد عليه مشيخة الأزهر الثلاثاء "الإسلام حض على المشاركة في كل ما يصلح أمور البلاد والعباد".

وتنطلق بعدها حرب مشايخ بين مؤيدين لفتوى القرضاوي، ورافضين لها متهمين رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتوظيف الدين في أمور ليست في صالح مصر كما يقولون، ليعود من جديد جدل السياسة والدين في مصر.

فهل سيتبع المصريون فتوى القرضاوي ويقاطعون الانتخابات الرئاسية؟ أم أنهم سيأخذون بفتوى الأزهر ويقبلوا على المشاركة في الانتخابات التي ستعرفها مصر أواخر هذا الشهر؟

القرضاوي: التصويت حرام

وقال القرضاوي في ندوة بالعاصمة القطرية الدوحة إن من سيصوت في الانتخابات الرئاسية المصرية يرتكب فعلا يحرمه الدين الإسلامي.

وقال القرضاوي إن "قادة إسرائيل يدعمون فوز السيسي في الانتخابات لأنه يحمي مصالحهم"، مضيفا "لن يدخل السيسي في مواجهة مع الإسرائيليين من أجل القضية الفلسطينية لذلك التصويت له حرام".

ووصف السيسي بأنه "مصيبة على مصر".

فتوى القرضاوي أشعلت موقع تويتر، وغرد العديد بمواقف معادية لما جاء به:

الأزهر: التصويت حلال

فور صدور فتوى القرضاوي، سارع الأزهر إلى التأكيد أن المشاركة في الاستحقاق الانتخابي لرئاسة مصر هو "واجب وطني والإسلام حض على المشاركة في كل ما يصلح أمور البلاد والعباد".

ووصفت مشيخة الأزهر فتوى القرضاوي بأنها "مغرضة ومجافية للشرع"، مضيفة "الإسلام شدد على أن الذي لا يهتم بأمر المسلمين فليس منهم".

وانتقدت دار الإفتاء توظيف القرضاوي لنصوص وأحكام دينية لأغراض السياسة، وهو ما اعتبرته الدار المصرية "يشوه سماحه الإسلام".

وكان الأمين العام لـ «مجمع البحوث الإسلامية» الشيخ محمد زكي قد قال في تصريحات صحافية إن «المصريين سيخرجون رغم تلك الفتوى ذات المنهجية السياسية ولن يتأثروا بأقاويل تشبه الفزاعات رغبة في إثارة مخاوفهم من الإقدام على المسار الديموقراطي الذي يبدأ بانتخابات رئاسية ثم برلمانية".

ولم تقف ردود فعل مشايخ مصر المعارضين للقرضاوي عند النقد والاتهام بل تجاوزتها إلى دعوته لزيارة طبيب نفسي، ومنهم من اتهمه بالإصابة بداء الزهايمر وبخرف الشيخوخة.

علي جمعة: القرضاوي مصاب بالزهايمر:

هل ستصوت؟

وقال رئيس الفقه المقارن بجامعة الأزهر الدكتور سعد الدين الهلالي في تصريحات صحافية الثلاثاء "إن أي رأي فقهي يحتمل الصواب والخطأ، ولا يعبر بالضرورة عن صحيح الدين".

وأوضح أن "فتوى القرضاوي في تكفير الانتخابات لا تعبر إلا عن رأيه".

وأضاف الهلالي أن "حملتي عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي المرشحين لانتخابات الرئاسة، لم تستخدم سلاح الفتاوى والشعارات الدينية في الدعاية الانتخابية، لذلك لا يجب الخلط بين الدين والسياسة"، وأضاف "على المصريين الخروج للمشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة لأنها شهادة سيحاسب عليها أمام الله".

ماذا عنك؟ هل ستصوت في الانتخابات الرئاسية؟
XS
SM
MD
LG