Accessibility links

هجمات دامية تستهدف زوارا شيعة في بغداد


رجال أمن عراقيون يفتشون حجاجا شيعة في طريقهم إلى مقام الإمام الكاظم

رجال أمن عراقيون يفتشون حجاجا شيعة في طريقهم إلى مقام الإمام الكاظم

تعرضت مناطق مختلفة من بغداد لهجمات استهدفت زوارا متوجهين لإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا بين قتلى وجرحى.

وقال مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي إن ستة من الزوار قتلوا عندما فجر انتحاري متخف بزي امرأة نفسه في ساحة اللقاء غرب بغداد، ما أدى إلى مقتل ستة مدنيين، وذلك وفق بيان لوزارة الداخلية من الناطق باسمها العميد سعد معن.

وأضاف أن انفجارين آخرين وقعا، أحدهما بسيارة ملغمة بالقرب من وزارة الداخلية في الطريق إلى منطقة النهضة.

ووقع انفجار ثان في منطقة الشعب شمال شرق بغداد.

ونقل مراسل "راديو سوا" عن شهود عيان أن عدد القتلى والجرحى زاد عن الـ20.

استمع إلى مزيد من التفاصيل من صلاح النصراوي:

ونقلت وكالة رويترز، بدورها، عن مصادر طبية وأمنية قولها إن 32 شخصا قتلوا في ثلاث هجمات.

وقالت رويترز إن أكثر الهجمات دموية كانت في شرق بغداد قرب ساحة الطيران حيث اقتربت حافلة صغيرة من حشد من الزوار وانفجرت ما أدى الى مقتل 14 شخصا.

وأضافت الوكالة أنه في حي المنصور الغربي انفجرت سيارة متوقفة ما أدى الى مقتل ستة أشخاص. وفي حي الشعب الشرقي انفجرت عربة أخرى متوقفة قرب مجموعة من الزوار ما أدى إلى مقتل 12.

تحديث (16:27 بتوقيت غرينتش)

قتل أزيد من عشرة أشخاص وجرح آخرون في هجومين انتحاريين استهدفا الخميس زوارا شيعة في بغداد، رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها السلطات العراقية طيلة الأيام الماضية.

واستهدف التفجيران حجاجا كانوا في طريقهم لزيارة ضريح الإمام موسى الكاظم.

وقالت وكالة رويترز إن عدد القتلى وصل إلى 20 شخصا، بينما أكدت وكالة الصحافة الفرنسية أن عدد الضحايا هو 11.

وقال العميد سعد معن الناطق باسم قيادة عمليات بغداد إن "أحد المهاجمين ارتدى عباية سوداء وإن ثمانية أشخاص قتلوا وجرح 26 آخرون في الهجوم الأول في باب الشرقي وسط بغداد، أما الهجوم الثاني فوقع في الكاظمية وأسفر عن ثلاثة قتلى" حسبما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد وضعت قيادة عمليات بغداد في وقت سابق خطة أمنية بالتعاون مع الوزارات والدوائر الخدمية لتأمين زيارة الإمام موسى الكاظم والتي تصادف الـ25 من الشهر الجاري.

وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن في بيان إن قيادة العمليات وبالتعاون مع وزارات الداخلية والدفاع والصحة والتجارة والنقل وديوان الوقف الشيعي والهلال الأحمر العراقي عملت على وضع خطط أمنية وخدمية خلال تأدية زيارة الإمام موسى الكاظم في مدينة الكاظمية ببغداد.

وأضاف أن الخطط الأمنية ستشترك فيها مختلف القطعات العسكرية مدعومة بتغطية جوية، وملاك نسوي للتفتيش المكثف، فضلا عن انتشار مفارز أمنية.

وقررت القيادة فرض حظر للتجوال على سير الدرجات بأنواعها والعربات المسحوبة بدءا من الاثنين الماضي وحتى انتهاء مراسيم الزيارة. وقررت أيضا السماح بدخول عجلات الحمل ذات الحمولة أربعة طن فما دون إلى العاصمة بغداد، وفقا للعميد سعد معن.

تحذير من خطف الأميركيين والبريطانيين في البصرة

في غضون ذلك، حذرت السفارة الأميركية في بغداد من عمليات خطف محتملة قد تطال مواطنين أميركيين وبريطانيين في البصرة، ولاسيما العاملين في قطاع النفط.

وذكرت السفارة في بيان أصدرته الأربعاء أن جماعات متشددة تراقب مواطنين أميركيين تمهيدا لاختطافهم، مشيرة إلى أن تركيز تلك الجماعات ينصب على مواطنين أميركيين يقيمون في بعض فنادق البصرة.

وفي معرض التعليق على بيان السفارة، قال رئيس اللجنة الأمنية في محافظة البصرة جبار الساعدي إن الأوضاع الأمنية في المحافظة مستقرة، واصفا المعلومات الواردة في البيان بالمشوشة.

وأكد الساعدي، في اتصال هاتفي مع "راديو سوا"، أن الحكومة المحلية في البصرة ستتخذ إجراءات احترازية لحماية المنشآت النفطية والعاملين فيها.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان الخميس إن التحذير الأميركي يسري أيضا على المواطنين البريطانيين ولا سيما العاملين في شركات نفط في البصرة.

وتدير شركتا إكسون موبيل وأوكسيدنتال بتروليوم الأميركيتان حقولا نفطية في البصرة، بينما تقدم شركات أميركية أخرى منها ويذرفورد وهاليبرتون خدمات فنية ولوجستية.
المصدر: قناة الحرة
XS
SM
MD
LG