Accessibility links

ضرب الزوجة يقسم السعوديين.. ضد الجريمة أم ضد العقوبة؟


نساء سعوديات

نساء سعوديات

انتشر على موقع التواصل الاجتماعي تويتر هاشتاغ سعودي حول تحديد #عقوبة_ضرب_الزوجة_50_ألف_ريال، وذلك بعد مشاجرة عائلية ضرب خلالها زوج زوجته في إحدى طرقات محافظة خميس مشيط بالسعودية.

الزوج ينزل من سيارته قرب أحد التقاطعات ليكيل الضربات لزوجته قبل أن يوقفه رجال أمن كانوا مارين من المنطقة بالصدفة.

تنتشر ظاهرة العنف ضد المرأة داخل الفضاء الأسري في السعودية وفي عدد من الدول العربية التي يغلب عليها الطابع الذكوري. ولطالما واجهت المملكة انتقادات دولية لعدم وجود قوانين لحماية النساء من هذه الانتهاكات.

ولتوفير هذه الحماية للمرأة داخل الأسرة، أصدرت السعودية مؤخرا قانونا يعاقب المعتدي بالحبس لمدة تصل إلى عام ودفع غرامة تصل إلى 50 ألف ريال.

وأثار حادث خميس مشيط ردود فعل متباينة على موقع تويتر، لكن طابع السخرية كان غالبا لإيصال كلا الموقفين المؤيد والمعارض للعقوبة التي فرضتها مؤخرا السلطات السعودية على الزوج المعتدي على زوجته بالضرب.

وفي ظل نظرة البعض لظاهرة العنف الأسري من باب العقوبة المالية فقط، فقد أسدى عدد كبير من المغردين النصيحة للزوج بأن لا يضرب زوجته بل "يتزوج عليها" بما أن ذلك سيكلفه المبلغ ذاته، حسب تعبيرهم الساخر.

وفي سياق النظرة الساخرة ذاتها، قال أحد المغردين إن الزواج من امرأة ثانية سيكون بمثابة "ضرب" عصفورين بحجر واحد.

واعتبر البعض أن فرض هذه العقوبة قد يدفع بالزوجات إلى استفزاز أزواجهن للحصول على مبلغ الـ50 ألف ريال سعودي.

في حين تداول مغردون آخرون حوارا بين زوجين يظهر فيه الزوج خنوعا ومطيعا لأوامر زوجته لتفادي دفع المبلغ المالي بعد ضربها.

وفي هذا السياق، ظهر فيديو فكاهي لزوج تسيء زوجته معاملته بعد صدور قرار التعويض في حال العنف ضد المرأة، لكن الفيديو ينتهي بأن يستعير الزوج المبلغ فقط لإرضاء رغبته بضرب زوجته. وفي ذلك مؤشر على رسوخ ثقافة العنف الأسري في المجتمع السعودي إلى درجة تكون معها التوعية ضرورية ضرورة القانون ذاته.

إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان

رجع بعض المغردين إلى التعاليم الدينية لمناهضة العنف ضد الزوجة. وفي هذا الإطار، ذكر أحدهم بقوله تعالى "إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان".

ودعا أحدهم إلى تحضير العقل وضبط النفس.
ا”.

وأشاد مغرد آخر بالقرار الذي وصفه بالـ"جميل"، قائلا إنه إذا لم تكن الرجولة هي المانع من ضرب الزوجة فسيكون المال.

وطالبت مغردة على تويتر بأن يشمل القرار كل شخص "ينتمي لأشباه الرجال" ويتطاول على امرأة.

تغريدات متعددة ومواقف مختلفة تعكس مدى تقبل المجتمع السعودي لقرار ينصف المرأة ويحميها من عنف الزوج.
XS
SM
MD
LG