Accessibility links

logo-print

واشنطن تلغي تدريبات مشتركة مع تايلاند احتجاجا على الانقلاب


جانب من المظاهرات في تايلاند

جانب من المظاهرات في تايلاند

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية السبت إلغاء تدريب عسكري مشترك مع تايلاند وزيارات لمسؤولين عسكريين احتجاجا على الانقلاب الذي نفذه الجيش التايلاندي قبل يومين.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الأدميرال جون كيربي "لقد كان لدينا تدريبات عسكرية معدة مسبقا في تايلاند، ولدينا نحو 700 جندي هناك. نحن الآن نراجع مساعداتنا العسكرية وتدريباتنا مع تايلاند".

وأضاف البنتاغون أنه تم أيضا إلغاء زيارة كان مقررا أن يقوم بها قائد الأسطول الأميركي في المحيط الهادئ الأميرال هاري هاريس لتايلاند في حزيران/يونيو، إضافة إلى زيارة لهاواي كان سيقوم بها قائد القوات المسلحة التايلاندية.

وأضاف كيربي "من المهم أن يضع الجيش التايلاندي حدا للانقلاب ويعود إلى المبادئ والآليات الديموقراطية... التي تقود إلى انتخابات".

وتابع "ندعو القوات المسلحة الملكية التايلاندية إلى أن تتحرك وفق المصلحة الأفضل لمواطنيها عبر وضع حد لهذا الانقلاب وإعادة إرساء دولة القانون والحريات".

والمناورات التي ألغيت هي تدريب بحري ثنائي مسمى "كارات" تشارك فيه ثلاث سفن أميركية ومئات من مشاة البحرية (المارينز) ومن البحارة الأميركيين.

وقد أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الجمعة تعليق مساعدة عسكرية لتايلاند بقيمة 3.5 ملايين دولار تشكل نحو ثلث ما تقدمه واشنطن سنويا لتايلاند تنفيذا لاتفاق دفاع مشترك بين البلدين.

وأعلن قادة الانقلاب العسكري في تايلاند السبت حل مجلس الشيوخ ووضع جميع سلطات سن القوانين في يدي قائد الجيش، في تشديد لقبضتهم على الحكم بعد الانقلاب الذي أثار احتجاجات في بانكوك وإدانات دولية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG