Accessibility links

logo-print

اشتباكات وسط القاهرة.. واستنفار أمني استعدادا للانتخابات الرئاسية


مظاهرة في مصر. أرشيف

مظاهرة في مصر. أرشيف

وقعت اشتباكات مساء السبت في القاهرة بين متظاهرين يطالبون بالإفراج عن ناشطين سياسيين وأشخاص يرتدون زيا مدنيا، وذلك قبل أقل من يومين من إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة الاثنين والثلاثاء.

وقال شهود عيان إن تظاهرة ضمت عدة مئات من الشباب طافت شوارع وسط القاهرة للمطالبة بالإفراج عن ناشطين من بينهم ماهينور المصري، التي صدر ضدها حكم بالسجن لمدة عامين الأسبوع الماضي لاتهامها بخرق قانون التظاهر.

وقال بعض الشهود إنه عند انتهاء المسيرة تعرض المتظاهرون لهجوم من قبل مجهولين يرتدون زيا مدنيا ألقوا عليهم زجاجات فارغة فاندلعت اشتباكات استمرت حوالي ساعة قبل أن يتفرق الجميع.

وقال آخرون إن المتظاهرين أحرقوا لافتات وصورا للسيسي، ما أدى إلى حدوث الاشتباكات مع مؤيديه باستخدام المولوتوف والزجاجات الفارغة.

ويقول أحد المتظاهرين المشاركين في المسيرة لـ"راديو سوا":

وكان السيسي قد سئل في مقابلة عن موقفه من التظاهرات الشبابية فقال "المسألة ليست أنها غير مقبولة مني بل الوضع هو الذي لا يسمح بذلك".

وتابع "المجتمع يريد المضي قدما (..) هل بإمكان الناس تحمل احتجاجات غير قانونية بالنظر إلى الوضع الحالي".

وأكد رئيس الوزراء إبراهيم محلب في حوار صحافي السبت أن قانون التظاهر صدر في ظروف لا خيار فيها، مشيرا إلى أن كل شيء مطروحا للنقاش والتعديل.

يأتي ذلك فيما بدأت فترة الصمت الانتخابي التي تسبق عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية، ووسط استعدادات أمنية غير مسبوقة.

وأعلنت الحكومة المصرية أنها نشرت 250 ألف رجل أمن، و500 مجموعة قتالية لتأمين العملية.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية اللواء هاني عبد اللطيف في مقابلة مع "راديو سوا" إن الأجهزة الأمنية مستعدة للتصدي لأي اعتداءات قد تستهدف المراكز الانتخابية:

ودعا عدد من التيارات الإسلامية وأخرى شبابية، في المقابل، إلى مقاطعة الانتخابات احتجاجا على عزل الرئيس السابق محمد مرسي.

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" من القهرة بهاء الدين عبد الله:

حبس 19 عضوا في الإخوان المسلمين

قضت محكمة جنايات القاهرة السبت بحبس 19 متهما من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين خمس سنوات، وتغريمهم ماليا، عقب إدانتهم بمهاجمة جامعة الأزهر والقيام بأعمال عنف في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

المصدر: رويترز ووكالة الصحافة الفرنسية و"راديو سوا"
XS
SM
MD
LG