Accessibility links

الجيش النيجيري: نعرف موقع الفتيات المخطوفات لكن لن نستخدم القوة


تظاهرات في واشنطن تطالب بإطلاق سراح الفتيات المختفطات في نجيريا

تظاهرات في واشنطن تطالب بإطلاق سراح الفتيات المختفطات في نجيريا

أعلن قائد سلاح الجو النيجيري المارشال ألكس بادي الاثنين أنه تم تحديد مكان وجود الفتيات المخطوفات على يد جماعة بوكو حرام الإسلامية، وهي القضية التي أثارت ردود أفعال محلية ودولية غاضبة.

وقال بادي للصحافيين أمام المقر العام للدفاع في أبوجا إن "الخبر السار بالنسبة إلى الفتيات أننا نعلم مكان وجودهن لكننا لا نستطيع أن نكشفه لكم".

لكن بادي استبعد استخدام القوة لإنقاذ الفتيات اللائي خطفن منتصف نيسان/أبريل الماضي في شمال شرق البلاد.

وتابع "لكن هل يمكننا الذهاب بالقوة إلى حيث يحتجزن؟ لا يمكننا قتل فتياتنا باسم محاولة استعادتهن."

وكان زعيم الجماعة أبو بكر شيكو قد قال إن الفتيات ستتم معاملتهن على "أنهن سبايا وسيتم بيعهن وتزويجهن بالقوة".

وأضاف في تسجيل فيديو "خطفت الفتيات. سأبيعهن في السوق وفق شرع الله".

وأدت عملية الاختطاف إلى ردود أفعال دولية رسمية وشعبية غاضبة، وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي الدعوات لإطلاق سراحهن.

ووصف الرئيس باراك أوباما خطفهن بأنه أمر "يثير الغضب" ودعا إلى "تعبئة دولية" ضد الجماعة.

وكشف مسؤول في الإدارة الأميركية أن طيارين أميركيين يحلقون حاليا فوق نيجيريا في مهمة مراقبة وتجسس في إطار البحث عن التلميذات.

ونشرت بوك حرام شريط فيديو للفتيات:

هجوم جديد

ولقي 20 شخصا على الأقل حتفهم واعتبر آخرون في عداد المفقودين بعد هجوم شنه متمردون في حركة بوكو حرام على قرية مسيحية في شمال شرق نيجيريا، حسب ما أعلن الاثنين متحدث حكومي.

وقال المتحدث أحمد سوجي إن أشخاصا مدججين بالسلاح هاجموا الأحد قرية واغا في ولاية اداماوا حيث أطلقوا النار على السكان.

وأضاف أنهم هاجموا القرية التي وصلوا إليها على "متن شاحنات ودراجات نارية وقتلوا 20 شخصا وأحرقوا منازل".

وتابع أن "مصير العديد من الأشخاص الآخرين يبقى مجهولا لكننا نعتقد أنهم اضطروا إلى الفرار في الغابات هربا من الهجوم".

وأوضح المتحدث أن هجوما آخر شنه مسلحون على قرية غوبلاك المجاورة تمكن جنود في المنطقة من صده من دون أن يدلي بمعلومات عن وجود ضحايا.

ماذا تريد بوكو حرام؟

وتطالب بوكو حرام، التي يعني اسمها "التعليم الغربي حرام" بالهاوسا، بإنشاء دولة إسلامية في شمال نيجيريا.

وتسببت الجماعة المتشددة في مقتل الآلاف منذ بدء تمردها في 2009 من خلال هجمات استهدفت المدارس والكنائس والمساجد ورموز الدولة وقوات الأمن.

لكن عملية الخطف الجماعية للفتيات تعد تصرفا غير مسبوق والهجوم الأكثر إثارة للصدمة منذ إنشاء بوكو حرام المسؤولة عن مقتل 1500 شخص منذ مطلع 2014.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وموقع قناة "الحرة"
XS
SM
MD
LG