Accessibility links

جدل في أميركا حول إطلاق عشوائي للنار دافعه 'كراهية النساء'


إليوت روجر مطلق النار الذي أوقع ستة قتلى في كاليفورنيا قبل أن ينتحر

إليوت روجر مطلق النار الذي أوقع ستة قتلى في كاليفورنيا قبل أن ينتحر

كما هو الحال في كل حادثة إطلاق نار في الولايات المتحدة، يثار جدل حول قوانين امتلاك الأسلحة لا سيما بالنسبة لمن يعانون من أمراض نفسية، غير أن حادثة إطلاق النار التي حصلت يوم الجمعة الماضي في كاليفورنيا أثارت جدلا جديدا، وهو الرفض الاجتماعي والحرمان العاطفي والجنسي الذي يعاني منه الكثير من الشباب.

فمساء الجمعة، فتح شاب مضطرب عقليا في الـ22 من عمره النار في بلدة أيلا فيستا جنوب كاليفورنيا، موقعا ستة قتلى من بينهم سيدتان، وجرح 13 شخصا بالرصاص قبل أن ينتحر بالقرب من حرم جامعة كاليفورنيا في سانتا بربارا.

وتدرس الشرطة شريط الفيديو الذي وضعه الشاب ويدعى إليوت روجر على يوتيوب ويحمل عنوان "عقاب". ويظهر إليوت روجر في الفيلم جالسا وراء مقود سيارته يصور نفسه ويتحدث لسبع دقائق عن شعوره بالوحدة والمرارة بسبب رفضه من قبل النساء.

أوضح روجر في الفيديو أنه سيقدم على فعلته هذه لأنه يكره النساء، مشيرا إلى أن عمره 22 عاما لكنه لا يزال بكرا ولم يقبّل فتاة من قبل.

وتحدث روجر عن الانتقام لحياته التي سادتها "الوحدة والرفض والرغبات التي لم يتم تلبيتها".

وقال "سأقتل كل الفتيات الشقراوات المدللات الفاسدات اللواتي أصادفهن، كل هؤلاء الفتيات اللواتي أحببتهن فرفضنني، ونظرن إلي نظرة استعلاء وكأنني إنسان ناقص".

وأضاف روجر أن مشاعر الغيرة والغضب كانت تنتابه حين يرى رجالا محظوظين مع النساء.

إطلاق نار عشوائي

وأوضح المسؤول في شرطة سانتا بربارا بيل براون أن إليوت روجر قام يوم الجمعة الماضي بطعن ثلاثة رجال مرات عدة في شقة قبل أن يخرج وبحوزته سلاح ناري. وفي الخارج استهدف ثلاث نساء وقتل اثنتين منهن تبلغان من العمر 19 و22 عاما.

وبينما كان يقود سيارته السوداء من طراز بي أم دبليو، وجد ضحيته التالية وهو طالب في العشرين من العمر يدعى كريستوفر مارتينيز وقتله.

عندئذ بدأت الشرطة مطاردة الشاب الذي أطلق النار عشوائيا على المارة. وقد أصيب برصاصة في فخذه وصدم سائق دراجة بسيارته.

وقال بيل براون إن "سيارة الشاب اصطدمت بسيارات متوقفة وتوقف".

وعثر داخل السيارة على ثلاثة رشاشات نصف آلية من عيار 9 ملم تم شراؤها كلها بطريقة قانونية ومصرح بها إلى جانب كميات كبيرة من الذخائر.

الجاني كان يعاني من مرض نفسي

وقال المسؤول إن الشرطة واجهت إليوت روجر من قبل ثلاث مرات أولها في تموز/يوليو 2013.

وقال محامي عائلته إن الشاب كان يعاني من نوع حاد من متلازمة أسبرغر ويعالجه عدد من المختصين. وأضاف المحامي آلان شيفمان أن عائلة مطلق النار التي "انهارت" توجه "تعازيها الصادقة لأسر كل الضحايا".

ووالد الشاب هو بيتر روجر المعروف بمشاركته في فيلم "هانغر غيمز" الذي حقق نجاحا كبيرا في 2012.

جدل حول قوانين امتلاك الأسلحة

وهاجم والد أحد الضحايا ريتشارد مارتينيز السياسيين وجماعات الضغط التي تدافع عن حيازة الأسلحة الفردية. وتساءل "متى سيتوقف هذا الجنون؟"

وأصبحت حوادث إطلاق النار شائعة في الولايات المتحدة. وفي كل مرة تثير هذه الحوادث انفعالات حادة ومطالب بفرض رقابة متزايدة على حيازة الأسلحة يعترض عليها اللوبي المدافع عن امتلاكها جمعية السلاح الاميركية (ناشونال رايفل اسوسيشن -NRA).

نساء أميركيات ينتفضن ضد مشاعر الكراهية بحقهن

من جانب آخر، شنت آلاف النساء الأميركيات حملة على موقع تويتر للتنديد بما تتعرض له النساء من تحرش وعدائية بشكل يومي، وذلك بعد الجريمة التي وقعت في كاليفورنيا قبل أيام على خلفية العداء للنساء.

ومنذ ذلك الحين بدأت آلاف النساء بنشر ما يجري معهن من مضايقات على تويتر.

واستخدمت النساء هاشتاق #YesAllWomen لمناقشة الأمر. وهذه بعض التغريدات:

هذه المغردة تقول إن الرجال ليسوا جميعا عنيفين ضد النساء، لكن جميع النساء عليهن العيش في عالم لا يعرفن فيه الرجال العنيفين من غير العنيفين.

هذا المغرد يرد على أولئك الذين يقولون إن روجر قتل رجالا أكثر مما قتل نساء، ويؤكد أن غيرته من الرجال المحظوظين مع النساء يعد أيضا كراهية للنساء.

المصدر: قناة الحرة
XS
SM
MD
LG