Accessibility links

logo-print

واشنطن لم تتحقق من إعلان الجيش النيجيري تحديد مكان الفتيات المخطوفات


تظاهرات في واشنطن تطالب بإطلاق سراح الفتيات المختفطات في نيجيريا

تظاهرات في واشنطن تطالب بإطلاق سراح الفتيات المختفطات في نيجيريا

أعربت الولايات المتحدة الثلاثاء عن شكوك كبيرة إزاء إعلان نيجيريا أنها رصدت مكان وجود حوالي 200 تلميذة خطفتهن حركة بوكو حرام الإسلامية منذ منتصف نيسان/أبريل شمال شرق البلاد.

وردا على سؤال حول تصريح لقائد عسكري نيجيري بأنه يعرف مكان وجود الفتيات، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينفر ساكي "لا نملك معلومات مستقلة تؤكد المقالات الصحافية".

وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كانت ترى هذه التأكيدات "في محلها"، قالت ساكي "من أجل أمن الفتيات لن نبحث بالتأكيد علنا هذا النوع من المعلومات".

وأوضحت أنها "لا تعتقد" أن القوات المسلحة النيجيرية عندها القدرة والحرفية الضروريتان من أجل القيام بمهمة إنقاذ ناجحة للتلميذات.

وأضافت "لا اعتقد أنه بهذه الطريقة نحارب وبالتأكيد ليس هكذا نستشير آخرين للقيام بذلك".

وكان قائد سلاح الجو النيجيري المارشال ألكس بادي قد أعلن الاثنين أنه تم تحديد مكان وجود الفتيات المخطوفات على يد جماعة بوكو حرام، وهي القضية التي أثارت ردود أفعال محلية ودولية غاضبة.

إلا أن بادي قال للصحافيين أمام المقر العام للدفاع في أبوجا إن استخدام القوة لإنقاذ الفتيات أمر غير وارد.

وقد أرسلت واشنطن إلى تشاد المجاورة لنيجيريا حوالى 80 عسكريا من أجل القيام بـ"عمليات استطلاع ومراقبة وطلعات استكشافية فوق شمال نيجيريا والمناطق المجاورة".

وتضاف هذه الإمكانات البشرية إلى طائرات بدون طيار وطائرات تجسس و30 مستشارا مدنيا وعسكريا مكلفين دعم قوات الأمن النيجيرية.

وقد نشرت بوك حرام شريط فيديو للفتيات:

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وموقع قناة "الحرة"
XS
SM
MD
LG