Accessibility links

logo-print

واشنطن تطلب من رعاياها مغادرة ليبيا وترسل ألف جندي


مواجهات بين الجيش الليبي ومسلحين في بنغازي- أرشيف

مواجهات بين الجيش الليبي ومسلحين في بنغازي- أرشيف

طلبت وزارة الخارجية الأميركية من رعاياها مغادرة ليبيا "على الفور" بسبب الوضع "الطارئ وغير المستقر" في البلاد ، وحتى لا يتعرضوا" للخطف أو الاعتداء أو القتل".

وقالت الوزارة في مذكرة لها "بسبب الادعاء بأن الأجانب وخصوصا المواطنين الأميركيين المتواجدين في ليبيا هم على علاقة بالحكومة الأميركية أو بمنظمات غير حكومية أميركية، يجب أن يدرك المسافرون أنهم قد يتعرضون للخطف أو الاعتداء أو القتل".

وقال مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية "بسبب المشاكل الأمنية، لم يعد لوزارة الخارجية سوى طاقم محدود في السفارة بطرابلس وليس لها سوى وسائل محدودة جدا لنجدة المواطنين الأميركيين في ليبيا".

وقررت الولايات المتحدة الثلاثاء أيضا نشر بارجة هجومية برمائية وعلى متنها ألف جندي من مشاة البحرية (مارينز) قرب السواحل الليبية لتكون على أهبة الاستعداد لإجلاء محتمل لطاقم السفارة الأميركية في طرابلس.

وقد حذر الثلاثاء زعيم جماعة "أنصار الشريعة" المتشددة في بنغازي محمد الزهاوي الولايات المتحدة من التدخل في الأزمة الحالية هناك، وهددها بأنها ستواجه ما هو أسوأ من الصراعات التي خاضتها في الصومال أو العراق أو أفغانستان.

يذكر أن القنصلية الأميركية في بنغازي كانت قد تعرضت لهجوم في 2012 أدى إلى مقتل السفير الأميركي في ليبيا وثلاثة آخرين.

وأدى الهجوم إلى استجواب كبار المسؤولين في الكونغرس، ومن بينهم وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

وشكل الكونغرس مؤخرا لجنة للتحقيق في الهجوم. ومن المقرر أن يمثل أمامها وزير الخارجية الحالي جون كيري.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وموقع قناة "الحرة"
XS
SM
MD
LG