Accessibility links

logo-print

السوريون في الخارج يصوتون في انتخابات الرئاسة


سوريون ينتخبون في الأردن

سوريون ينتخبون في الأردن

باشر السوريون المقيمون في الخارج الإدلاء بأصواتهم الأربعاء في انتخابات الرئاسة المقرر اجراؤها في سورية في الثالث من الشهر المقبل.

و أعلنت وزارة الخارجية السورية، أن أكثر من 200 ألف سوري سجلوا أسماءهم في السفارات السورية، للتصويت في الاستحقاق الرئاسي.

وقال نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد، إن الظروف التي ستجرى فيها الانتخابات الرئاسية ليست الافضل، إلا أنها الأكثر أهمية لكونها الانتخابات التعددية الأولى في سورية.

وأشار المقداد في مقابلة مع مجلة "تايم" الأميركية إلى أن هذه الانتخابات ستجنب البلاد، فراغ السلطة.

وأوضح أن باستطاعة المهجرين السوريين العودة إلى بلدهم والمشاركة في الانتخابات والإدلاء بأصواتهم والخروج مرة ثانية إذا ما رغبوا بذلك.

وجاءت دعوة المقداد في ظل رفض عدد من الدول السماح للسفارات السورية بتنظيم انتخابات للسوريين المقيمين على أراضيها.

وانتقد معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السورية حيان سليمان قرار عدد من الدول ومنها العربية، منع إجراء الانتخابات الرئاسية السورية على أراضيها:

أكثر من 15 مليون ناخب

وفي سياق متصل أعلنت وزارة الداخلية السورية الأربعاء أن عدد الناخبين السوريين الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات، بلغ أكثر من 15 مليون شخص داخل وخارج البلاد.

وذكرت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن عدد المراكز الانتخابية المخصصة لانتخاب رئيس الجمهورية بلغت 9601 مركزا انتخابيا تضم 11776 صندوقا موزعا على جميع محافظات الجمهورية العربية السورية.

وأوضح الناطق باسم المحكمة الدستورية العليا في سورية ماجد خضرة أن الانتخابات الرئاسية ستجري في جميع المدن السورية باستثناء الرقة" الواقعة تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المتشدد.

ودعت الداخلية في بيانها السوريين للمشاركة في الاقتراع "وتحمل مسؤولياتهم الوطنية واختيار مرشحهم بكل حرية وديمقراطية والعمل سويا على إنجاح هذا الاستحقاق من أجل مستقبل سورية ووحدتها واستقلال قرارها".

بدء التصويت في لبنان والأردن

وبدأ السوريون في الأردن الأربعاء التصويت في سفارة دمشق في عمان وسط إجراءات أمنية مشددة.

واصطف مئات السوريين أمام المدخل الرئيسي للسفارة السورية في منطقة عبدون مع بدء الاقتراع وسط تواجد كثيف للأمن الأردني.

ورفع بعض المشاركين أعلاما سورية، فيما ارتدى آخرون كوفيات بطرفها علم سورية وصور للرئيس السوري بشار الأسد.

ويستضيف الأردن أكثر من 600 الف لاجئ سوري مسجلين. وتقول السلطات الأردنية إنه يضاف إلى هؤلاء، نحو 700 الف سوري يقيمون على أراضيها منذ ما قبل الأزمة.

وفي لبنان توافد آلاف السوريين إلى سفارة بلادهم للمشاركة في الانتخابات الرئاسية، ما تسبب بأزمة سير خانقة على الطرق، واحتجاز المواطنين منذ ساعات الصباح الأولى في سياراتهم وتأخر الطلاب عن مدارسهم وامتحاناتهم.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن آلاف السوريين موجودون في الشوارع والطرق المحيطة بالسفارة السورية في اليرزة شرق بيروت يحملون الأعلام السورية وصور الرئيس بشار الاسد، في طريقهم إلى مقر السفارة، بعضهم سيرا على الأقدام والبعض الآخر في حافلات وسيارات، أو على دراجات نارية.

وتجري هذه الانتخابات وسط تواجد أمني كثيف، إذ نشر الجيش اللبناني حواجز عدة في المنطقة، ويقوم بإجراءات تفتيش دقيقة.

وقطع التلفزيون الرسمي السوري برامجه مرات عدة منذ الصباح ليقوم بنقل مباشر من داخل السفارة السورية في لبنان، حيث "الإقبال كثيف وتخطى كل التوقعات"، بحسب مراسلي التلفزيون.

المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG