Accessibility links

المغرب.. احتجاجات تطالب بالإفراج عن ناشطين إصلاحيين


متظاهرون مغاربة يطالبون السلطات بالإفراج عن نشطاء من حركة 20 فبراير

متظاهرون مغاربة يطالبون السلطات بالإفراج عن نشطاء من حركة 20 فبراير

تظاهر أكثر من 200 شخص مجددا الأربعاء في الرباط للمطالبة بالإفراج عن ناشطين من حركة 20 فبراير الإصلاحية حكم عليهم في الآونة الاخيرة بالسجن من ستة أشهر إلى سنة.

وهتف المتظاهرون "عدالة خاضعة" و"أفرجوا عن أبنائنا" و"لن نستسلم أبدا" وذلك أمام مقر وزارة العدل. وانضم إليهم لبرهة مجموعة من العاطلين عن العمل من أصحاب الشهادات العلمية الذين يتظاهرون بانتظام في العاصمة.

وقال عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان (مستقلة) حكيم سيكوك "نحن مصممون ونتظاهر أمام وزارة العدل للتنديد بالمحاكمة الزائفة لهؤلاء المناضلين الشباب".

وكان نحو 200 شخص بينهم أقارب المحكوم عليهم تظاهروا الأحد الماضي في هدوء بالرباط للمطالبة بالإفراج عن الناشطين.

وحكم الخميس الماضي على خمسة ناشطين من حركة 20 فبراير بالسجن لمدة عام، فيما حكم على أربعة آخرين بالسجن ستة أشهر بعد إدانتهم بتهمتي "تنظيم تظاهرة بدون ترخيص" و"ممارسة العنف على موظفي شرطة".

وتم توقيفهم في السادس من نيسان/أبريل أثناء "مسيرة وطنية" ضمت نحو 10 آلاف شخص في الدار البيضاء بدعوة من ثلاث نقابات كبيرة في المملكة للاحتجاج على سياسة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران.

وتقول منظمات غير حكومية إن هؤلاء الناشطين تم توقيفهم بعد إن هتفوا بشعارات "ضد النظام"، في حين قال مصدر أمني إن خمسة من عناصر الأمن أصيبوا بجروح.

وحركة 20 فبراير التي ولدت في خضم الربيع العربي عام 2011 ، تطالب بإصلاحات اجتماعية وسياسية عميقة. وتراجعت تحركاتها العام الماضي فيما ندد ناشطوها بالقمع بحقهم.

وتقول السلطات من جهتها إن القسم الأساسي من المطالب تمت تلبيته مع تبني دستور جديد صيف 2011، بهدف تعزيز صلاحيات الحكومة ومنح حقوق جديدة.


المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG