Accessibility links

التيار المدني العراقي: لن نكون جزءا من المحاصصة الطائفية


البرلمان العراقي

البرلمان العراقي

كريم كاظم/إحسان الخالدي

أبدى عدد من أعضاء مجلس النواب المنتخبين، تفاؤلا بإمكانية التغيير في المشهد السياسي العراقي خلال المرحلة المقبلة.

وقالت مرشحة التيار الديمقراطي المدني شروق العبايجي، إن وجود نواب ذوي توجهات مدنية داخل المجلس، سيساهم في تغيير قوانين اللعبة، مضيفة أن القوى المدنية التي منحها الناخب صوته لن تكون جزءا من المحاصصة الطائفية.

وأشار النائب السابق مثال الآلوسي من جهته إلى بوادر تغيير داخل الكتل الكبيرة، مضيفا "نحن لاحظنا الكثير من الوجوه التي كانت تعرف بالصقور لدى بعض القوائم وقد فشلوا في تحقيق هدفهم الانتخابي، وبالتالي فالتغيير بدأ يحدث حتى مع إعلان النتائج".

وذكر الآلوسي أن الأزماتِ التي تواجه البلاد تستدعي تشكيل حكومة شراكة وطنية، وأن الحديثَ عن "ولاية وزارية ثالثة غير واقعي، إذ لا وجود لفائز أو لكتلة فائزة في الانتخابات العراقية يمكنها تشكيل حكومة بمفردها".

وتوقع المحلل السياسي إحسان الشمري أن يكون لنواب التيارات المدنية دورا لا يمكن تجاهله عند تشكيل الحكومة المقبلة، وقال إن تلك التيارات تمكنت من اختراق الأطواق التي فرضتها القوى السياسية الكبيرة، وسيكون بإمكانها القيام بدور "بيضة القبان" في حال الاتجاه لتشكيل حكومة أغلبية سياسية.

ورغم قلة المقاعد التي حصل عليها النواب المدنيون، يرى الشمري أن مشاركتـهم في الحكومة تنطوي على أهمية كبيرة، موضحا أن حصولها على بعض المناصب التنفيذية ونجاحها في تقديم الخدمات للمواطن سيفضحان عجز القوى التقليدية عن إدارة البلاد.

مزيد من التفاصيل في هذا التقرير الصوتي:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG