Accessibility links

بالفيديو: جامعة هارفارد تفتح ذراعيها للطلبة العرب


ميدان هارفارد في كامبردج بولاية ماساشوستس

ميدان هارفارد في كامبردج بولاية ماساشوستس

الطريق إلى أرقى جامعات العالم تنتهي في هارفارد، لكنها قد تبدأ من حيث أنت الآن.

تقول المديرة المساعدة لـمركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة هارفارد سوزان كان إنها تسعى لاستقطاب باحثين عرب شبان يتحلون بأهم ما يميز هارفارد: الاتقان والتميز العلمي.

وتضيف "نحاول أن نجذب أفضل طلبة العالم ممن يتحلون بالصفات التي تميز هارفارد ويلتزمون بمعاييرها".

لكن أن تـُقبـَل في هارفارد يعني أن تتفوق على 94 في المئة من المتقدمين. هذا قبل أن تطأ قدماك الجامعة المصنفة الأولى على العالم.

ففي هذه الجامعة الأقدم في الولايات المتحدة تدرس نخبة المجتمع الأميركي منذ عام 1636، أي قبل استقلال الولايات المتحدة بـ140 عاما. ثروتها تقدر بـ33 مليار دولار، وهو رقم أكبر من الدخل القومي لدول قائمة مثل الأردن أو البحرين. وينتمي لها 47 فائزا بجائزة نوبل و48 فائزا بجائزة بوليتزر، وفيها درس 32 من رؤساء الدول وحكامها.

يعمل في هارفارد 12800 أكاديمي ويدرس فيها 21 ألف طالب. لكنك إذا راجعت ملفات الطلبة المقبولين فيها من خارج الولايات المتحدة لوجدت شبه غياب عربي عن قائمة الدول الأكثر إيفادا للطلبة. وحده لبنان ظهر في قوائم تلك الدول، وفي عام يتيم هو 2010، بـ37 طالبا لا غير.
لا يهمنا أصلك، ولا من أين أتيت، الاتقان هو هاجسنا الوحيد في هارفارد

للمقارنة، يظهر بلد شرق أوسطي آخر، هو إسرائيل، في قائمة الدول الأكثر إيفادا للطلبة كل عام.

لكن العالم العربي وقضاياه حاضرة بقوة في هارفارد، كما تقول سوزان كان، وتشير إلى مبادرة الشرق الأوسط في كلية كينيدي للقانون والحكومة، وبرنامج دراسات القانون الإسلامي، وبرنامج زمالة دبي للطلبة المعنيين بقضايا الخليج، وبرنامج الوليد بن طلال للدراسات الإسلامية، بالإضافة إلى عدد من المجموعات الطلابية.

وتضيف "لدينا أيضا رابطة ثقافة الشرق الأوسط في هارفارد، بعض أعضائها من أصل عربي وآخرون يدرسون شؤون الشرق الأوسط. هناك أيضا طلبة نشطون في الدعم الإنساني لسورية، وأساتذة يشاركون بفعالية في الإصلاح الدستوري لبلدان الربيع العربي. ولدينا واحدة من أفضل المكتبات عن الشرق الأوسط في العالم كله".

يذكر أن مكتبة هارفارد هي المكتبة الأكاديمية الأكبر في العالم، ففيها حوالي 19 مليون كتاب، 400 مليون مخطوطة، و10 ملايين صورة.

هذه المكتبة تجذب الباحثين المهتمين بقضايا الشرق الأوسط، ففيها قد تجد مثلا ملفات قضائية مغربية من القرن الـ18 أو وثائق قد لا تفكر للحظة أنها موجودة عن تاريخ بلدان المنطقة كلها، والأفضل أن هارفارد تعمل على تحويلها إلى نسخ رقمية لفائدة الباحثين من حول العالم.

الحقيقة أن "إغراء" هارفارد جذب فعلا مجموعة من أفضل العقول العربية، تقول كان، وهي تتطلع للمزيد.

شاهد فيديو زيارة إلى مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة هارفارد:

هارفارد تتحدث العربية

عندما تغادر محطة المترو في ميدان هارفارد، وسط كامبردج، لا تلاحظ أي اختلاف بين المباني السكنية والتجارية وتلك الأكاديمية. لا مكان للفخامة والاستعراض في هذه المؤسسة التي تعادل موازنتها السنوية موازنة دولة صغيرة (أكثر من أربعة مليارات دولار). تدلف من بوابة صغيرة نحو ساحة خضراء تتحلق من حولها مباني واطئة. في الداخل نشاط حثيث، لكن الساحة هادئة. تصطف دراجات هوائية في المكان ويمر طلبة متعجلون وسواح يمشون على مهل ويلتقطون صورا لكل شيء.

على ربوة خضراء صغيرة يقع مركز دراسات الشرق الأوسط. طلبة يعرضون بعربية سليمة أوراقا أنجزوها حول قضايا سياسية وأدبية وقانونية. واحد منهم فقط أميركي من أصول عربية، الباقون أميركيون بيض وإفريقيون وآسيويون. أمام فصاحة نطقهم بالضاد، تتساءل: ما معنى أن تكون عربيا غير أن تنطق لغة الضاد؟

"لا يهمنا أصلك، ولا من أين أتيت، الاتقان هو هاجسنا الوحيد في هارفارد" تقول كان.

والحقيقة أن ستة من كل عشرة طلاب في هارفارد يتلقون منحا، ويعتمد مقدار ما يدفعه الطلبة من أقساط على مستوى دخل عائلاتهم.

لكن الطالبة لورين ويليامز، وهي مسلمة ترتدي الحجاب، تلحظ فروقا في التجربة. تقول "إذا أردت أن تأتي إلى هارفارد فعليك أن تدرس جيدا. لكن لا تنس أن لك تجربة خاصة. الدراسة هنا لا تعتمد على استذكار المعلومات بل التفكير النقدي والقدرة على الإبداع العلمي والأدبي".
إذا أردت فعلا أن تدخل هارفارد، ستستطيع

كيف تمكنت ويليامز، وهي تعتبر نفسها ابنة أقلية، من الدخول إلى هارفارد؟

تقول "خلال سنوات دراستي الثانوية عملت بجهد وخضعت لدروس في الأحياء والكيمياء والرياضيات المتقدمة وتعلمت عدة لغات. هارفارد جامعة صغيرة، وهناك طلبة أذكياء ومجدون كثر لكن لا يحظى جميعهم بالقبول".

أما أترس شين، وهي طالبة أميركية من أصول صينية، فتقول "لو لي أن أحكم بناء على نوعية الزملاء الذين أحظى بهم هنا، لقلت إن القبول في هارفارد تنافسي جدا، فهم جميعا لديهم إنجازات من حيث الخدمة العملية والعمل البحثي".

درست شين في عمان والأردن ومصر، وهي تعتبر أن هارفارد "ليست صعبة، فكل زملائك هنا ممتازون، ولا داعي للتنافس، بل إن الجودة البحثية لعمل زملائك تحفزك وتلهمك".

السر في النجاح في هارفارد وفق الطالبة شيلسي هانت هو شبكة الدعم المؤسسية التي توفرها الجامعة، سواء في المساكن أو المرافق أو قاعات الدرس، وفي المشاركة الفاعلة في النقاشات الدائرة والشعور بـ"الإثارة البحثية" التي تتيحها تلك النقاشات.

جاء يان بكستيغل من ألمانيا ليدرس في أميركا، حيث تقاليد التعليم العالي مختلفة، وفق ما يقول، فوجوده في هارفارد يمنحه "فرصة أكبر للاطلاع على تخصصات مختلفة والدمج بينها".

أما أنت، فطريقك إلى أرقى جامعات العالم معبدة بجهدك والمعايير التي تلزم بها نفسك. تقل ويليامز "إذا أردت فعلا أن تدخل هارفارد، ستستطيع".

بالصور: مشاهد من جامعة هارفارد
جامعة هارفارد أسسها القس جون هارفارد عام 1636

جامعة هارفارد أسسها القس جون هارفارد عام 1636

مكتبة جامعة هارفارد.. فيها 19 مليون كتاب، 400 مليون مخطوطة، و10 ملايين صورة

مكتبة جامعة هارفارد.. فيها 19 مليون كتاب، 400 مليون مخطوطة، و10 ملايين صورة

مشهد من جامعة هارفاد

مشهد من جامعة هارفاد


أنت في هارفارد

أنت في هارفارد



الدراجة الهوائية وسيلة التنقل المفضلة لدى الكثيرين في هارفارد

الدراجة الهوائية وسيلة التنقل المفضلة لدى الكثيرين في هارفارد












XS
SM
MD
LG