Accessibility links

مسؤول حكومي: السودانية المحكوم عليها بالإعدام سيطلق سراحها


السودانية مريم إبراهيم إسحاق في صورة مع زوجها دانيال واني

السودانية مريم إبراهيم إسحاق في صورة مع زوجها دانيال واني

أعلن وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الله الأزرق السبت أن مريم إبراهيم إسحاق التي حكم عليها بالإعدام بتهمة الردة واعتناق المسيحية سيتم إطلاق سراحها خلال أيام، بينما شكك زوجها ومحاميها في إمكانية تنفيذ هذا القرار.

وقال الأزرق إنه سيتم إطلاق سراحها " وفقا لإجراءات قانونية عبر السلطة القضائية ووزارة العدل".

وعلق زوج إسحاق، من جانبه، أنه لا يصدق أمر إطلاق سراحها قائلا "لا أعتقد أن ذلك سيحدث فحتى الآن لم يتصل بي أحد".

وأضاف أنهم "يتحدثون فقط فنحن تقدمنا باستئناف للحكم ولم ينظروا حتى الآن في الاستئناف فكيف يطلقون سراحها. لا أعتقد أن ذلك سيحدث".

وكان دانيال واني، الذي يحمل الجنسية الأميركية وينحدر من جنوب السودان، أعلن أن سلطات السجون السودانية سمحت له بزيارة زوجته مرتين في الأسبوع بعدما وضعت مولودتها في السجن الثلاثاء الماضي.

واستبعد مهند مصطفى محامي إسحاق إطلاق سراحها قائلا "لا يمكن أن يحدث ذلك فهذه السيدة أدانتها المحكمة بجريمة حدية ووفقا للقوانين حتى رئيس الجمهورية ليس من حقه إسقاط العقوبة الحدية".

وأوضح مصطفى أن "الجهة الوحيدة التي يمكنها أن تفعل ذلك هي محكمة الاستئناف والتي عليها النظر في القضية ولست متأكدا ما إذا كان الملف اكتمل لديها أو لا".

وكانت محكمة منطقة الحاج يوسف شرق العاصمة الخرطوم قد حكمت على إسحاق بالإعدام شنقا حتى الموت بعد أن منحتها ثلاثة أيام للاستتابة، عملا بالشريعة الإسلامية، التي يطبقها السودان منذ عام 1983.

كما حكمت المحكمة عليها بالجلد مئة جلدة بتهمة ممارسة الزنى إثر زواجها من مسيحي.

و نقلت مريم عقب الحكم إلى سجن النساء بمدينة أم درمان حيث وضعت مولودتها داخل السجن.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG