Accessibility links

logo-print

اتهامات جديدة لقطر بدفع رشاوى مقابل استضافة مونديال 2022


محمد بن همام

محمد بن همام

كشفت صحيفة بريطانية الأحد أن رئيس الاتحاد الآسيوي السابق، القطري محمد بن همام، دفع 5 ملايين دولار لمنح بلاده استضافة نهائيات كأس العالم 2022.

وأوضحت صحيفة "صنداي تايمز" أنها حصلت على الملايين من رسائل البريد الالكتروني ووثائق أخرى متعلقة بدفعات مزعومة من بن همام، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي (فيفا) في ذلك الوقت.

وقالت الصحيفة إن بن همام وضع مبالغ تصل إلى 200 ألف دولار في حسابات مصرفية لرؤساء 30 اتحادا إفريقيا لكرة القدم، فضلا عن استضافته أحداثا في إفريقيا حيث سلم مزيدا من الأموال مقابل دعم ملف قطر.

وأشارت الصحيفة الإنكليزية إلى أن بن همام وضع أيضا 1.6 مليون دولار في الحسابات المصرفية للترينيدادي جاك وارنر، نائب رئيس الفيفا ورئيس اتحاد الكونكاكاف السابق، 450 ألفا منها قبل التصويت على استضافة كأس العالم.
وهذا فيديو يظهر تصاميم الملاعب القطرية التي ستقام عليها مباريات المونديال:

وكان وارنر واحدا من 22 شخصا صوتوا في 2010 لاستضافة روسيا مونديال 2018 وقطر مونديال 2022، لكنه استقال من منصبه في حزيران/يونيو 2011 بعد اتهامه بتلقي الأموال مقابل التصويت لقطر.

وذكرت "صنداي تايمز" أن بن همام لم يجب على أسئلتها، وأن ابنه رفض التعليق بدلا منه.

وتأتي هذه المزاعم بعد شهرين من نشر صحيفة "دايلي تيليغراف" الإنكليزية أيضا تقريرا تحدثت فيه عن أن وارنر تلقى رشوة بقيمة مليوني دولار من شركة قطرية يملكها بن همام للتصويت لملف قطر.

واتهم بن همام في أيار/مايو 2011 بشراء بعض أصوات اتحاد كونكاكاف قبل الانتخابات لمنصب رئيس فيفا ضد الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر، ثم انسحب من السباق قبل أن يتم إيقافه مدى الحياة.

ووجدت محكمة التحكيم الرياضي لاحقا "عدم وجود أدلة مباشرة"، مشيرة في الوقت عينه إلى أنها لا تستطيع أن تحكم ببراءة بن همام وتركت الباب مفتوحا أمام الفيفا "لمواصلة تحقيقاته" في حال التوصل إلى أدلة جديدة بخصوص هذه القضية.

وأعلن بن همام عقب ذلك استقالته من منصبه كرئيس للاتحاد الآسيوي ومن عضوية الفيفا، لكن الأخير قرر شطبه مدى الحياة "طالما أن لجنة الأخلاق هي صاحبة الصلاحية في إصدار قرار بحق أي شخص حتى في حال استقالته".

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG