Accessibility links

logo-print

محكمة مصرية تصف معارضين إسلاميين بأنهم 'شياطين'


متهمون من جماعة الإخوان المسلمين مع أقربائهم داخل محكمة مصرية. أرشيف

متهمون من جماعة الإخوان المسلمين مع أقربائهم داخل محكمة مصرية. أرشيف

وصفت محكمة جنايات المنيا في مصر 37 شخصا حكمت عليهم بالإعدام و492 آخرين بالسجن المؤبد بأنهم "شياطين يرتدون عباءة الإسلام".

وقالت في حيثيات حكمها الذي نشرته الأحد على المدانين بارتكاب أعمال قتل وتخريب ضد قوات الشرطة " إن المتهمين هدفهم الاستيلاء على مقاليد الحكم في مصر، ونهب ثرواتها واستعباد أهلها".

كما وصفت المحكمة المدانين بـ"الشياطين أعداء الوطن، الذين استخدموا دور العبادة، في الترويج لأغراضهم، ووصايا كتابهم المقدس، التلمود".

وكانت هذه المحكمة قد أثارت جدلا محليا ودوليا واسعا عندما قضت في نهاية آذار/مارس بإعدام 529 متهما، لكنها خففت الحكم بعد ذلك على 492 منهم إلى السجن المؤبد وأبقت عقوبة الإعدام على 37 شخصا.

وأصدر القاضي ذاته حكما جديدا في قضية ثانية حكم فيها بإعدام 683 شخصا آخر، بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع. ولا تزال هذه الأحكام تنتظر المصادقة عليها في 12 حزيران/يونيو.

وأدين المتهمون غيابيا بارتكاب أعمال عنف على هامش احتجاجات ضد تفريق السلطات بالقوة اعتصامين لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة في القاهرة في آب/أغسطس الماضي.

وانتقدت دول ومنظمات دولية هذه المحاكمات، ووصفتها الأمم المتحدة بأنها "أكبر المحاكمات الجماعية في التاريخ الحديث"، وأعربت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف عن قلق واشنطن وصدمتها من الأحكام.

واعتبر نائب رئيس قسم الشرق الأوسط في منظمة هيومان رايتس ووتش نديم حوري في حديث لـ "راديو سوا"، أن المحاكمة لم تكن عادلة، وأن القرار القضائي الجديد يثير الشبهات:

وشنت السلطات المؤقتة منذ عزل مرسي حملة أمنية ضد مؤيديه أسفرت بحسب منظمة العفو الدولية عن سقوط 1400 قتيل على الأقل، أكثر من نصفهم سقطوا في فض اعتصامي الاسلاميين في رابعة العدوية والنهضة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية و"راديو سوا"
XS
SM
MD
LG