Accessibility links

logo-print

كيري يدعو من بيروت إلى مشروع يضع حدا للحرب السورية


كيري خلال إلقاء كلمته في بيروت

كيري خلال إلقاء كلمته في بيروت

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري في كلمة ألقاها خلال زيارته إلى بيروت الأربعاء التزام واشنطن بأمن وسلامة وسيادة لبنان، وضرورة دعمه ودول المنطقة التي تستضيف لاجئين سوريين فروا من النزاع المستمر في وطنهم.

وشدد كيري على أهمية الإسراع في انتخاب رئيس جديد في أقرب وقت ممكن، وقال إن لبنان يحتاج إلى رئيس وبرلمان في ظل التحديات التي يواجهها.

وأكد الوزير الأميركي أن واشنطن ستقدم مساعدات إنسانية إضافية إلى الدول المجاورة إلى سورية بقيمة 290 مليون دولار لدعم جهود الأمم المتحدة في سورية والدول التي تستضيف اللاجئين السوريين لتصل قيمة المساعدات الأميركية إلى ملياري دولار.

ووجه كيري الدعوة إلى جميع الدول وبشكل خاص الدول الداعمة لنظام الرئيس بشار الأسد، بما فيها روسيا وإيران إلى جانب حزب الله اللبناني، للانخراط في مشروع لوضع حد للحرب الدائرة في سورية، والدفع باتجاه حل سلمي.

من جهة أخرى، جدد كيري دعم رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام، وقال إن "لبنان يحتاج ويستحق حكومة كاملة ونأمل أن يختار البرلمان اللبناني رئيسا بسرعة".

وهذا تقرير قناة "الحرة" عن الزيارة:

وفي معرض رده عن أسئلة الصحافيين سؤال حول اعتراف واشنطن بالحكومة الفلسطينية مباشرة، قال كيري "الولايات المتحدة لا تعترف بحكومة في ما يتعلق بالسلطة الفلسطينية، لأن هذا يعني اعترافا بدولة ولا يوجد هناك دولة. المسألة ليست مسألة اعتراف بحكومة".

وقال كيري "أود أن أوضح بجلاء ما نفعله نحن بالضبط. عباس أوضح أن حكومة التكنوقراط الجديدة ملتزمة بمبادئ اللاعنف والتفاوض والاعتراف بدولة إسرائيل وقبول الاتفاقيات السابقة ومبادئ الرباعية وأنهم سيستمرون في التعاون الأمني المتفق عليه سابقا".

وتابع كيري أن "عباس شكل حكومة تكنوقراط انتقالية لا تشمل أي وزير مرتبط بحماس، وقد تأكدنا من هذا. معظم المناصب الوزارية الرئيسية بما فيها رئيس الوزراء واثنان من نوابه ووزير المالية هم في الواقع نفس الوزراء الذين خدموا في الحكومة السابقة وكلهم تكنوقراطيين غير مرتبطين بأي حزب سياسي".

وردا على سؤال حول الانتخابات السورية التي جرت الثلاثاء والمحسومة سلفا لصالح الأسد، قال "الانتخابات ليست انتخابات. هي عبارة عن صفر كبير. كيف تكون انتخابات عندما يكون الشعب غير قادر على الانتخاب أو على اتخاذ قرار؟".

وهذا تسجيل صوتي للمؤتمر الصحافي لكيري الذي نقلته قناة "الحرة" مباشرة:

كيري في بيروت (5:40 ت. غ)

بدأ وزير الخارجية الأميركي جون كيري بعد ظهر الأربعاء زيارة إلى بيروت تستمر خمس ساعات تهدف إلى تأكيد حرص واشنطن على استقرار لبنان، والبحث في عدد من القضايا مع المسؤولين اللبنانيين.

وحطت طائرة كيري في مطار بيروت الدولي قرابة الساعة 15:50 بالتوقيت المحلي، في زيارة كيري لحظة وصوله إلى لبنان

كيري لحظة وصوله إلى لبنان

هي الأولى لوزير خارجية أميركي منذ خمسة أعوام.

وتوجه الوزير الأميركي فور وصوله إلى مقر رئاسة الحكومة للقاء رئيس الحكومة تمام سلام.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية جين بساكي إن كيري سيلتقي مسؤولين لبنانيين لبحث العلاقات الثنائية وأثر النزاع المستمر في سورية على لبنان، وقضايا أخرى ذات اهتمام مشترك.

وسيطلب كيري، الذي زار لبنان سابقا بصفته عضوا في مجلس الشيوخ الأميركي، من المسؤولين اللبنانيين انتخاب رئيس جمهورية "في أسرع وقت ممكن"، وذلك بعد مرور حوالى 10 أيام على فراغ في سدة الرئاسة في لبنان نتيجة عدم انتخاب خلف للرئيس السابق ميشال سليمان بسبب عمق الانقسام السياسي.

مساعدات أميركية إضافية

في سياق آخر، قال مسؤول أميركي في وزارة الخارجية للصحافيين الذين رافقوا كيري في الطائرة "كنا باستمرار داعمين جدا جدا للبنان. لبنان في وضع دقيق في مواجهة تحديات ضخمة أبرزها النزاع السوري".

وأضاف أن كيري سيعلن خلال الزيارة استجابة الولايات المتحدة لنداءات الأمم المتحدة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، عبر تقديم نحو 290 مليون دولار إضافية إلى المنظمة الدولية من أجل تمويل عملياتها في سورية وفي الدول المجاورة. وقال إن مجموع المساعدات الأميركية في هذا الإطار سترتفع بهذه المساعدة الغضافية إلى ملياري دولار.

وأوضح أن 51 مليون دولار من المساعدة ستخصص للبنان الذي يستضيف أكثر من مليون لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، ما يرفع قيمة المساعدات التي قدمتها واشنطن إلى هذا البلد منذ بدء النزاع في سورية إلى أكثر من 400 مليون دولار.

وأشار المسؤول الأميركي أيضا إلى أن حصة لبنان من المساعدة هي الأكبر بين الدول المجاورة التي نزح إليها قرابة ثلاثة ملايين سوري فروا من النزاع في بلادهم. ويستضيف لبنان النسبة الأكبر من اللاجئين السوريين.

ويشكل اللاجئون السوريون نحو ربع المقيمين في لبنان ذي الموارد المحدودة والمنقسم بشكل حاد بين موالين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد ومتعاطفين مع المعارضة المطالبة بإسقاطه.

زيارة كيري

ويشمل جدول زيارة كيري لقاءات مع كل من تمام سلام رئيس الحكومة التي مجتمعة صلاحيات رئيس الجمهورية، ورئيس البرلمان نبيه بري، والبطريرك الماروني بشارة الراعي.

وقال المسؤول الأميركي مازحا "كنا بطبيعة الحال نود لقاء الرئيس، لكن من الواضح أن لا وجود للرئيس".

وأضاف أن كيري سيبعث برسالة إلى المسؤولين اللبنانيين أن عليهم انتخاب رئيس في أسرع وقت ممكن، مشيرا إلى أن الأمر "يعود للبنان أن يقوم بذلك دون تأثير أو تدخل من الخارج".

وصرح أيضا بأن الوزير الأميركي سيشدد على دعم بلاده لتطوير قدرات القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي اللبنانية.

ويعاني الجيش اللبناني من ضعف في التسليح لا سيما النوعي منه، وتعود دباباته السوفياتية الصنع ومدرعاته الأميركية، إلى عقود خلت. وتقدم واشنطن مساعدات سنوية للجيش تشمل قطع غيار وأسلحة خفيفة وآليات للنقل.

وكانت مصادر صحافية لبنانية قد ذكرت في وقت سابق أن زيارة كيري إلى بيروت هي المحطة الأولى في جولته في المنطقة والتي تشمل متابعة تطورات الملف الفلسطيني.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" يزبك وهبي من بيروت:

وتجدر الإشارة إلى أن الزيارة الأخيرة لوزير خارجية أميركي إلى بيروت إلى عام 2009، وقامت بها الوزيرة السابقة هيلاري كلينتون.


المصدر: راديو سوا، قناة الحرة ووكالات
XS
SM
MD
LG