Accessibility links

النيابة العامة المصرية تطالب بأقصى العقوبة ضد صحافيي الجزيرة


صحافيو قناة الجزيرة القطرية داخل قفص الاتهام في محكمة مصرية - أرشيف

صحافيو قناة الجزيرة القطرية داخل قفص الاتهام في محكمة مصرية - أرشيف

طلبت النيابة العامة المصرية بإنزال أقصى العقوبة التي تصل إلى السجن 15 سنة للأجانب و25 سنة للمصريين بحق ثلاثة من صحافيي الجزيرة متهمين بمحاولة قلب نظام الحكم ونشر أخبار كاذبة.

ويمثل أمام المحكمة ثلاثة من صحافيي الجزيرة الإنكليزية هم المصري الكندي محمد فاضل فهمي، والأسترالي بيتر غريست والمنتج باهر محمد. وهم معتقلون منذ أكثر من 150 يوما. ويحاكم صحافيان أجنبيان آخران يعملان مع قناة الجزيرة غيابيا.

وقال ممثل النيابة أمام المحكمة "نطالب بإنزال اقصى عقوبة على المتهمين جزاء كل جريمة نكراء اقترفوها دون شفقة أو رأفة.. إن الرأفة مع أمثالهم تلقي بالمجتمع بأكمله في محيط الظلمات".

وتضم القضية 20 متهما بينهم 9 محتجزون و11 يحاكمون غيابيا. ويواجه المتهمون المصريون اتهامات بالانضمام إلى جماعة غير مشروعة تستهدف قلب نظام الحكم بالقوة، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين وهو اتهام تصل عقوبته إلى السجن 25 سنة. وهم متهمون أيضا بنشر أخبار كاذبة.

ويواجه المتهمون الأجانب اتهامات بنشر أخبار كاذبة ومساعدة المتهمين المصريين على ارتكاب جرائمهم "من خلال إمدادهم بمواد إعلامية ونشرها على قناة الجزيرة وشبكة الانترنت".

وتؤكد قناة الجزيرة، من جانبها، أن هذه القضية "ملفقة" وأن "الأدلة التي تم عرضها أثناء المحاكمة من الواضح أنها عبثية" وذلك حسب بيان للقناة نشرته مؤخرا.

وأوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن مراسل الجزيرة المحبوس احتياطيا بمنطقة سجون طره عبد الله الشامى استقبل والدته وشقيقه وزوجته.

وقال مصدر أمني للوكالة إن الشامي استقبل أيضا لجنة الطب الشرعي التي تم تشكيلها بناء على قرار من النيابة العامة للوقوف على حالته الصحية بعد تقارير عن تدهورها بسبب إضرابه عن الطعام.

وبدأ الشامي إضرابا عن الطعام في 21 كانون الثاني/يناير احتجاجا على احتجازه الذي قامت محكمة بتمديده في الثالث أيار/مايو 45 يوما إضافيا.

وظهر الشامي في مقطع فيديو، وقد بدا واهنا، حمل فيه السلطات مسؤولية "تدهور" وضعه الصحي.

يذكر أن تقرير منظمة "مراسلون بلاد حدود" عن حرية الصحافة كشف "استمرار قمع الحريات في معظم الدول العربية".

وأعربت المنظمة في بيان سابق لها عن قلقها إزاء صحفيي قناة الجزيرة المحتجزين.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية ووكالة أنباء الشرق الأوسط
XS
SM
MD
LG