Accessibility links

logo-print

فرنسا تعبر عن دعمها للمساعي الجزائرية في مالي وليبيا


لعمامرة رفقة نظيره الفرنسي

لعمامرة رفقة نظيره الفرنسي

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن مواقف باريس والجزائر متطابقة تجاه التطورات الجارية في ليبيا ومالي ومنطقة الساحل الإفريقي.

وأوضح فابيوس أن بلاده تعمل بالتنسيق مع الجزائر لمحاربة الإرهاب، مشيدا بدور الوساطة الذي تقوم به الجزائر في أزمة مالي.

واضاف الوزير الفرنسي خلال ندوة صحافية مع نظيره رمطان لعمامرة أن الوضع في ليبيا معقد جدا بسبب الانتشار الكثيف للأسلحة والطابع القبلي للبلاد، مشيرا إلى ضرورة إيجاد حلول سياسية وعدم الاكتفاء بالحل الأمني.

وشدد فابيوس على ضرورة تفادي أن ينتقل ما يقع في ليبيا إلى دول الجوار، مؤكدا دعم المساعي الجزائرية لمحاولة حل الأزمة الليبية.

وقال رمطان لعمامرة من جانبه إن الجزائر ستحتضن في الأيام القليلة القادمة اجتماعا لوزراء خارجية دول منطقة الساحل لتقييم المفاوضات الجارية بين الحركات المالية.

وكان فابيوس قد بدأ الأحد زيارة للجزائر تستمر يومين تتمحور خصوصا حول الأزمة في منطقة الساحل التي يعد الجنوب الجزائري جزءا منها.

ويرافق رئيس الدبلوماسية الفرنسية وفد يضم برلمانيين ونحو 20 رئيس مؤسسة كون هذه الزيارة تكتسي أيضا بعدا اقتصاديا.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الجزائر مروان الوناس:

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG