Accessibility links

logo-print

الأحزاب المعارضة في الجزائر تجتمع في أكبر مؤتمر للمطالبة بالتغيير


مجموعة من رموز المعارضة المشاركة في الندوة

مجموعة من رموز المعارضة المشاركة في الندوة

تبدأ الثلاثاء في الجزائر أعمال مؤتمر الحريات والانتقال الديمقراطي، وهو أول اجتماع من نوعه تشارك فيه كل قوى المعارضة بما فيها الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة.

وقال عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم وأحد الأعضاء الفاعلين في المبادرة إن الاجتماع يكتسي أهمية كبيرة.

وأضاف مقري في تصريح لـ "راديو سوا" أنه لأول مرة في تاريخ الجزائر السياسي منذ الاستقلال تجتمع المعارضة بكل أطيافها، بما في ذلك الشخصيات السياسية المعارضة.

وأوضح المتحدث أن الندوة تعقد على أساس وثيقة سياسية تم توزيعها على كل المشاركين بهدف مناقشتها والموافقة عليها.

واعتبر أن الندوة تبحث في انتقال ديمقراطي هادئ وسلمي من خلال استخلاص الدروس مما وقع في عدد من الدول العربية، التي انطلقت فيها ثورات غير مدروسة وبدون قيادة ورؤية سياسية، حسب تعبيره.

ويشارك في ندوة الانتقال الديمقراطي خمس رؤساء حكومة سابقين، وشخصيات معارضة.

وتتزامن الندوة مع مشاورات تعديل الدستور التي تجريها الرئاسة الجزائرية، في غياب الأحزاب السياسية المعارضة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من الجزائر مروان الوناس:

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG