Accessibility links

logo-print

واشنطن: داعش يهدد أمن المنطقة


المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جينيفر ساكي

المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جينيفر ساكي

استنكرت وزارة الخارجية الأميركية هجوم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على محافظة نينوى، وقالت إن هذا التنظيم "يشكل خطرا على المنطقة بأكملها وليس على العراق فقط".

وأكدت الناطقة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي أن الولايات المتحد جد قلقة مما يحدث في نينوى، مشيرة إلى أن ما يحدث في المحافظة "بالغ الخطورة".

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، من جهته، عن قلقه العميق من سقوط مناطق بأكملها في أيدي المسلحين.

ودعا المسؤولين العراقيين إلى التوحد، بحسب ما أعلن المتحدث باسمه الثلاثاء.

وقال ستيفان دوياريك إن بان "قلق بشدة للتدهور الخطير للوضع الأمني في الموصل حيث نزح آلاف المدنيين".

وتابع أن "الأمين العام يحض جميع المسؤولين السياسيين على التوحد في مواجهة الأخطار التي تهدد العراق والتي يمكن الرد عليها فقط في إطار الدستور والعملية السياسية الديموقراطية".


وسقطت محافظة نينوى العراقية وعاصمتها الموصل الثلاثاء في أيدي مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).


وتمكن مقاتلو "داعش"، أقوى التنظيمات الجهادية في العراق وسورية، من السيطرة مساء الثلاثاء على قضاء الحويجة وخمس نواح في محافظة كركوك العراقية، بحسب ما أفاد مسؤول في الشرطة.

الجامعة العربية تندد بـ"إرهاب داعش"

وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، بدوره، تضامن الجامعة الكامل مع العراق في مواجهة "التحديات الإرهابية ودعم جهود الحكومة في محاربة الإرهاب وبسط سلطة الدولة في ربوع البلاد".

وأكد العربي ضرورة تحقيق التوافق الوطني في هذه المرحلة الخطيرة، التي تهدد أمن العراق واستقراره السياسي، مبديا بالغ القلق من تصاعد التفجيرات والعمليات العسكرية ضد المدنيين والتي استهدف آخرها "وعلى نحو خطير ومروع مدينة الموصل"، حسب بيان صادر عن الجامعة.

وندد العربي بـ"الأنشطة الإجرامية لتنظيم داعش في العراق"، داعيا إلى "تضافر جهود القوى السياسية للحفاظ على وحدة العراق وأمنه واستقراره ومواجهة الإرهاب بأشكاله كافة".


المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG