Accessibility links

logo-print

البرلمان الإسباني يوافق على تخلي خوان كارلوس عن العرش


الملك خوان كارلوس رفقة الأمير فيليبي

الملك خوان كارلوس رفقة الأمير فيليبي

أعطت غالبية كبرى من النواب الإسبان الضوء الأخضر الأربعاء لتخلي الملك خوان كارلوس عن العرش لصالح ابنه الملك المقبل فيليبي السادس، وذلك رغم النداءات من أجل تنظيم استفتاء.

وفي سابقة لم تشهدها إسبانيا منذ عودتها إلى الديموقراطية في 1978، صوت المجلس على قانون التنازل عن العرش بتأييد 299 صوتا مقابل 19 مع امتناع 23 نائبا عن التصويت، ومن المفترض أن يقر مجلس الشيوخ مشروع القانون في 17 حزيران/يونيو.

وبناء على طلب حزب اليسار "ايسكييرذا اونيذا" المؤيد للجمهورية قام النواب بالتصويت الواحد تلو الآخر وقوفا وبصوت مرتفع وذلك بعد رفض التعديلات الخمس المقترحة حول تنظيم استفتاء لتقرير مستقبل الملكية.

وأيد نواب الحزب الشعبي الحاكم والحزب الاشتراكي النص بكثافة. وكان رئيس الحكومة ماريانو راخوي قد افتتح الجلسة مدافعا عن "الاستمرارية في المؤسسات" وعن "الملكية التي تعتبر الرمز الأفضل لوحدة الدولة".

ودعا زعيم المعارضة الاشتراكية الفريدو بيريز روبالكابا إلى تأييد النص، مؤكدا أنه "وفي" لدستور 1978 الذي أقر بعد نهاية النظام الدكتاتوري لفرانكو "مما فتح الباب أمام السلام والتعايش الذي أوصلنا إلى هنا".

وعلى الرغم من هذه الغالبية الساحقة، ارتفعت أصوات معارضة خلال الجلسة خصوصا من ايسكييرذا اونيذا والانفصاليين الجمهوريين الكاتالونيين من اي ار سي الذين رفضوا النص بينما امتنع نواب آخرون عن التصويت من بينهم القوميون المحافظون الكاتالونيون من حزب سي اي يو والباسكيون من حزب بي ان في.

استعداد للتصويت (9:46 بتوقيت غرينيتش)

يستعد النواب الإسبان لإعطاء الضوء الأخضر الأربعاء لتخلي الملك خوان كارلوس عن العرش مما يفسح المجال أمام تولي نجله فيليبي الحكم رغم الدعوات إلى تنظيم استفتاء.

وفي سابقة لم تشهدها إسبانيا منذ عودتها إلى الديموقراطية في 1978، سيؤدي الملك الجديد (46 عاما) الذي لم يتأثر بتراجع شعبية والده، اليمين على الأرجح في 19 حزيران/يونيو بمجرد تبني القانون في مجلس الشيوخ قبل ذلك بيومين.

وسيعرض الأربعاء رئيس الحكومة ماريانو راخوي مشروع قانون التخلي عن العرش الذي يفترض أن يؤيده 86 في المئة من النواب غالبيتهم من حزبه الحزب الشعبي ومن المعارضة الاشتراكية.

وعلى الرغم من هذه الغالبية الساحقة، يتوقع أن ترتفع أصوات معارضة خلال الجلسة من الأحزاب الإقليمية أو اليسارية الصغيرة الذين سيصوتون ضد مشروع القانون وسيطالبون بإجراء استفتاء حول مستقبل الملكية في البلاد.

ويثير التصويت بلبلة حتى في صفوف الحزب الاشتراكي الذي اعلن زعيمه الفريدو بيريز روبالكادا دعمه لخلافة الملك.

وذكرت المتحدثة باسم الحزب الاشتراكي في المجلس سورايا رودريغيز الثلاثاء أن النواب لا يتمتعون في هذه القضية بالذات بحرية التصويت.

وتعتزم أحزاب أخرى الامتناع عن التصويت من بينهم القوميون المحافظون الكاتالونيون من تحالف تفاهم واتحاد.

وصرح خوسيه لويس سينتيلا المسؤول الثاني في حزب اليسار الموحد أنه "يجب إعطاء فرصة للمواطنين الذين يطالبون بغالبيتهم اليوم بحق اختيار رئيسهم".

وأعرب 62 في المئة من الأشخاص الذين شملهم استطلاع نشرته صحيفة "ال باييس" أنهم يفضلون إجراء استفتاء. لكنهم في حال اضطروا للاختيار فإن 49 في المئة منهم سيختارون ملكية مع فيليبي في مقابل 36 في المئة يفضلون الجمهورية.

وأظهر استطلاع آخر أجرته صحيفة "ال موندو" ونشرته الإثنين أن 55.7 في المئة من الإسبان يدعمون الملكية وأن 72.9 في المئة يرون أن فيليبي سيكون ملكا صالحا.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG