Accessibility links

logo-print

اليمن.. تعديل وزاري وغضب شعبي لانقطاع الكهرباء والوقود


متظاهرون يمنيون

متظاهرون يمنيون

أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تعديلا وزاريا شمل خمسة حقائب منها الكهرباء والنفط، على خلفية تصاعد النقمة الشعبية ضد الحكومة، إلا أنه أبقى على التوازن السياسي القائم في الحكم بين الحزب الحاكم السابق المؤتمر الشعبي العام ومعارضيه السابقين.

في موازاة ذلك، شن الطيران اليمني غارة الأربعاء ضد مسلحين قبليين نفذوا هجمات أسفرت عن انقطاع الكهرباء في سائر أنحاء اليمن ما أسفر عن قتلى وجرحى بحسب مصادر قبلية، فيما تصاعد التوتر في صنعاء في ظل تزامن أزمة الكهرباء مع أزمة وقود حادة.

وقالت المصادر القبلية إن الغارة استهدفت "تجمعا قبليا" بالقرب من مأرب في وسط البلاد.

من جهته، قال متحدث عسكري إن الجيش اليمني نجح في إعادة فتح الطريق المؤدية إلى العاصمة والسماح للفرق الفنية بالوصول إلى خطوط الكهرباء المتضررة للقيام بالإصلاحات.

وأفاد المتحدث بأن شخصين قتيلا وأصيب ستة آخرون في الغارة.


وانقطاع الكهرباء تسبب بتوترات كبيرة في اليمن، خصوصا في صنعاء وعدن كبرى مدن الجنوب، حيث قام محتجون بعضهم مسلحون بقطع الطرقات.

ويواجه اليمنيون خصوصا في الجنوب والغرب، درجات حرارة مرتفعة جدا في هذا الوقت من السنة.

وتصطف السيارات في طوابير طويلة منذ أربعة أيام في صنعاء أمام محطات الوقود، إلا أن المحروقات غير متوفرة.

وقال وكيل وزارة النفط شوقي المخلافي إن أزمة المشتقات النفطية "أزمة مركبة بين المخربين وبين الحكومة وبين قطاع الطرق".

وتسري شائعات في اليمن، وهو من أفقر دول العالم، عن توجه لرفع سعر البنزين من 12 دولار الى 17 دولارا لكل 20 ليتر.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG