Accessibility links

logo-print

القاهرة تطلب من يوتيوب حذف فيديو #التحرش بفتاة التحرير


ميدان التحرير

ميدان التحرير

طلبت مصر من موقع يوتيوب حذف فيديو لضحية تحرش تظهر في اللقطات عارية وبها إصابات ويقتادها عدد من الأشخاص في محيط ميدان التحرير بالقاهرة، بعد الاعتداء عليها جنسيا مساء الأحد الماضي خلال احتفال بتنصيب الرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي.

وأثار الفيديو قلقا واسعا على المستوى المحلي والدولي بشأن مدى التزام مصر بمكافحة العنف الجنسي الذي يقع على النساء.

وبعد نشر الفيديو، ألقت الشرطة القبض على سبعة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 15 و49 عاما وأمرت النيابة العامة بحبسهم على ذمة التحقيق.

ولم يتضح من الفيديو إن كان المقبوض عليهم شاركوا في الاعتداء على الضحية.

وقال المتحدث الرئاسي إيهاب بدوي في بيان تلقت رويترز نسخة منه الليلة الماضية "تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي فإن السفارة المصرية في واشنطن وعددا من الجهات المصرية قد طالبت إدارة الموقع الالكتروني يوتيوب برفع مقطع الفيديو الخاص بضحية واقعة التحرش التي حدثت في ميدان التحرير مؤخرا".

وأضاف أن القاهرة أقدمت على ذلك "استجابة لرغبة الضحية والتي كانت قد عبرت عنها أثناء زيارة الرئيس لها... للاطمئنان على حالتها الصحية والنفسية".

وزار السيسي الضحية التي لم يعلن اسمها كاملا الأربعاء في مستشفى عسكري تعالج فيه ونقلت قنوات تلفزيون محلية حديثا دار بينهما لكن وجه الضحية كان مظللا خلال الحديث الذي استغرق دقائق.

وبسبب تكرار حوادث التحرش في احتفالات عامة منذ ثورة 2011، تم إصدار قانون الأسبوع الماضي يعاقب المدانين بالتحرش "بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه ولا تزيد على 20 ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين".

وقضى التعديل بأنه إذا "ارتكبت الجريمة من شخصين فأكثر أو كان أحدهم على الأقل يحمل سلاحا تكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تتجاوز خمس سنين والغرامة التي لا تقل عن 20 ألف جنيه ولا تزيد على 50 ألف جنيه".

وليست هذه المرة الأولى التي يلجأ فيها ناشطون مصريون أو شاهدو عيان على حالات تحرش إلى يوتيوب لفضح مثل هذه السلوكات.

وحثت الولايات المتحدة الحكومة المصرية على الوفاء بوعدها بعمل كل ما هو ممكن لمكافحة التحرش الجنسي وتفعيل قانون جديد يعاقب المتحرشين المدانين.

وأظهر مسح أجرته مؤسسة تومسون رويترز العام الماضي أن حالات التحرش الجنسي وختان الإناث وتزايد العنف عقب انتفاضات الربيع العربي جعلت مصر أسوأ بلد عربي للمرأة.

المصدر: رويترز
XS
SM
MD
LG