Accessibility links

حركة الشباب تعلن مسؤوليتها عن هجوم استهدف مدينة كينية


مواطنيان كينيان يلقيان نظرة على أسماء ضحايا الهجوم على مول تجاري في كينيا. أرشيف

مواطنيان كينيان يلقيان نظرة على أسماء ضحايا الهجوم على مول تجاري في كينيا. أرشيف

أعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع على بلدة امبيكيتوني قرب جزيرة لامو السياحية الكينية في ساعة متأخرة مساء الأحد.

ودعت الحركة في بيان لها السائحين والأجانب إلى الابتعاد عن كينيا.

وقالت الحركة في بيان لها إن الهجوم يأتي "انتقاما" من "القمع الوحشي" للمسلمين في كينيا من خلال وسائل "الإكراه والتخويف والقتل خارج نطاق القضاء للعلماء المسلمين".

مقتل 48 في هجوم شنه متشددون على مدينة كينية ( آخر تحديث 10:51 ت غ)

لقي 48 شخصا على الأقل مصرعهم في هجوم شنه مسلحون يشتبه بانتمائهم إلى حركة الشباب الصومالية الإسلامية مساء الأحد على مركز للشرطة وفنادق ومكاتب حكومية في بلدة ساحلية كينية.

وقال مسؤولون أمنيون إن حوالي 50 مسلحا مددجين بالأسلحة اقتحموا بلدة امبيكيتوني قرب جزيرة لامو السياحية في ساعة متأخرة مساء الأحد.

وقال شهود عيان إن المسلحين هاجموا أولا مركزا للشرطة ثم بدأوا باطلاق النار عشوائيا على مدنيين كان يتابع عدد منهم مباريات كأس العالم في حانات محلية وفنادق.

وقال نائب مفوض الشرطة بنسون مايسوري إن العديد من المباني في البلدة التي تبعد نحو 100 كيلو مترا عن الحدود مع الصومال، أحرقت ومن بينها فنادق ومطاعم ومصارف ومكاتب حكومية.

وقال شاهد عيان يدعى جون واويرو (28 عاما) "جاء المهاجمون حوالى التاسعة مساء. سمعتهم يصرخون بالصومالية وهم يطلقون النار. فقدت اثنين من أشقائي وهربت. ركضت ولجأت إلى منزل".

واستمرت المعارك إلى ما بعد منتصف الليل لكن بحلول فجر الاثنين كانت بلدة امبيكيتوني هادئة. وقالت قوات الأمن إنها تتعقب المهاجمين.

وقال شرطي ان "عدد الجثث التي نقلت إلى المشرحة بلغ 47 فيما توفي أحد الجرحى في مستشفى". وأكد الصليب الاحمر الكيني مقتل 48 شخصا.

وقال قائد الشرطة الكينية ديفيد كيمايو "لا يزال ضباطنا يمشطون المنطقة". وأضاف "أنه عمل وحشي لا نريد أن نراه يتكرر في أي مكان".

وأضاف "نشتبه في تورط الشباب في هذا الهجوم. ندعو إلى الهدوء فيما نبذل جهدنا في البحث عن المهاجمين. إنه حدث مؤسف جدا".

ودخلت القوات الكينية جنوب الصومال في 2011 لمحاربة حركة الشباب، وانضمت فيما بعد إلى قوة الاتحاد الإفريقي البالغ عددها 22 ألف جندي يقاتلون الحركة المرتبطة بالقاعدة.

وتوعدت حركة الشباب بالثأر ونفذت عددا من الهجمات في كينيا ومن بينها الهجوم في أيلول/سبتمبر الماضي على مركز التسوق ويستغيت في نيروبي والذي قتل فيه 67 شخصا على الأقل.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG